جاء العدوان الإسرائيلي الجديد ليشكل استمرارا للنهج العدواني الصهيوني الخطير المتمثل بدعم التنظيمات الإرهابية لإطالة أمد الأزمة في سورية، وقد تواصلت ردود الفعل المنددة بالعدوان مؤكدة أنه تعبير فاضح عن الاستياء من الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري على التنظيمات الإرهابية
وخاصة داعش، فيما اتسعت دائرة الإشادة برد الجيش السوري على العدوان، وأكدت العديد من المواقف العربية والدولية أن ما قامت به سورية عبر التصدي لهذا العدوان هو حق مشروع لها في الدفاع عن أراضيها، وأن إسقاط الطائرة الإسرائيلية انجاز تاريخي،واسقط وهم تفوق طيران العدو الإسرائيلي، وأن الاتي سيكون أعظم مع تصميم محور المقاومة على مواجهة العدو الإسرائيلي وأدواته وعملائه بالإرادة والإيمان والسلاح.‏‏‏‏
المفوضية الأوروبية تعرب عن قلقها بعد العدوان الإسرائيلي‏‏‏‏
وفي هذا الإطار أعربت المفوضية الأوروبية أمس عن قلقها إزاء التصعيد العسكري بعد العدوان الإسرائيلي الأخير على سورية، مشددة على ضرورة الالتزام بالقانون الدولي.‏‏‏‏
ونقلت رويترز عن متحدثة باسم المفوضية الأوروبية قولها في إيجاز صحفي دوري.. إن «المفوضية تتابع الوضع عن قرب»، داعية إلى الالتزام بالقانون الدولي وضبط النفس وتجنب التصرفات التي تؤدي إلى تصعيد الوضع.‏‏‏‏
وفي السياق ذاته أدان رئيس اللجنة الأوروبية في البرلمان السلوفاكي لوبوش بلاها العدوان الإسرائيلي الجديد على الأراضي السورية مؤكدا انه يمثل خرقا للمرة المئة للقانون الدولي.‏‏‏‏
وانتقد بلاها بشدة الموقف الأمريكي المشجع للعدو الاسرائيلي للمضي قدما في اعتداءاته هذه من خلال رفض الإدارة الأمريكية ادانتها واعتبارها عدوانا.‏‏‏‏
وشدد بلاها في تعليق نشر على موقع فيسبوك على ان العدوان يظل عدوانا ويستحق ردا وحيدا وهو مطالبة رئيس وزراء كيان الاحتلال الإسرائيلي برفع يده الملطخة بالدماء عن سورية وقال «من يصدق بعد ذلك كله الدعاية الأمريكية بأن ما حدث هو دفاع عن النفس يجب ان يكون معتوها».‏‏‏‏
وفي السياق نفسه اكدت الصحفية التشيكية المختصة بالشرق الاوسط تيريزا سبينتسيروفا في مقال نشر أمس في صحيفة ليتيرارني نوفيني ان قواعد اللعبة تغيرت الآن في الشرق الأوسط بعد إسقاط المضادات الجوية السورية طائرة اف 16 للعدو الإسرائيلي.‏‏‏‏
الاتحاد العام للصحفيين العرب يدين العدوان الاسرائيلي‏‏‏‏
في الأثناء أدان الاتحاد العام للصحفيين العرب العدوان الذي شنته طائرات العدو الإسرائيلي. وأوضح الاتحاد في بيان أمس ان ما قامت به سورية عبر التصدي لهذا العدوان هو حق مشروع لها في الدفاع عن أراضيها.‏‏‏‏
وأعرب الاتحاد عن تضامنه مع اتحاد الصحفيين السوريين والشعب السوري في مواجهة ما يتعرض له داعيا كل منظمات حقوق الإنسان والمنظمات الإعلامية الدولية الى إدانة هذه الاعتداءات الاسرائيلية الغاشمة والمتكررة على الأراضي السورية.‏‏‏‏
لبنانيون: إسقاط الطائرة الإسرائيلية ضربة موجع للعدو‏‏‏‏
وفي بيروت أكد وزير الخارجية والمغتربين اللبناني السابق عدنان منصور أن إسقاط الجيش العربي السوري طائرة للعدو الإسرائيلي سيشكل رادعا لهذا العدو الذي تلقى ضربة موجعة جراء تماديه.‏‏‏‏
ولفت منصور فى تصريح له أمس الى ان الرد الموجع الذي تلقاه العدو الاسرائيلي أول أمس جراء اعتداءاته على الأراضي السورية والذي احدث ارتباكا في الداخل الإسرائيلي سيجعله يعيد حساباته ويمتنع عن مواصلة هذه الاعتداءات على سورية ولبنان ولا سيما أنه يعلم تماما أن الرد سيكون مناسبا.‏‏‏‏
بدوره أكد الوزير اللبناني السابق كريم بقرادوني أن إسقاط الجيش العربي السوري طائرة للعدو الاسرائيلي هو بمثابة رسالة واضحة عن استعداد الجيش السوري للتصدي لأي عدوان من جانب هذا العدو الذي لمس القدرات العسكرية المرتبطة بالدفاعات الجوية السورية.‏‏‏‏
من جانبه أكد النائب اللبناني السابق اميل اميل لحود ان الانجاز التاريخي للجيش العربي السوري اسقط وهم تفوق طيران العدو الإسرائيلي مبينا أن الاتي سيكون أعظم مع تصميم محور المقاومة على مواجهة العدو الإسرائيلي وأدواته وعملائه بالإرادة والإيمان والسلاح.‏‏‏‏
وشدد لحود فى بيان له على أن هذا الانجاز يسجل للجيش العربي السوري الذي يواجه حربا إرهابية شرسة منذ سنوات على أكثر من جبهة ومع ذلك بقي على جهوزية فريدة وقادرا على مواصلة المواجهة.‏‏‏‏
وفي السياق ذاته أكد رئيس حزب الوفاق الوطني في لبنان بلال تقي الدين أن الجيش العربي السوري ومن خلال تصديه للعدوان الاسرائيلي على الأراضي السورية أسقط معادلة الردع الإسرائيلية.‏‏‏‏
وأشاد تقي الدين في تصريح أمس بدور الجيش العربي السوري البطل الذي تمكن من إسقاط طائرة للعدو الإسرائيلي متوجها بالتهنئة إلى القيادة السورية بهذا الإنجاز النوعي معربا عن التضامن الكامل مع سورية.‏‏‏‏
بدورها أكدت الجبهة العربية التقدمية في لبنان في بيان أن قيام الدفاعات الجوية السورية بإسقاط طائرة اف 16 أحدث تغييرا استراتيجيا مهما في قواعد الاشتباك بين محور المقاومة والعدو الصهيوني مضيفة إن «الجبهة اذ تدين الدور المشبوه الذي تؤديه الأنظمة الرجعية العربية ضد الأمة العربية عموما وضد سورية وفلسطين ولبنان خصوصا تتوجه بالتحية إلى الجيش العربي السوري البطل وتؤكد وقوفها في محور المقاومة الذي يواجه الثالوث الأميركي (الصهيوني) الرجعي العربي».‏‏‏‏
بدوره نوه رئيس حركة الإصلاح والوحدة في لبنان الشيخ ماهرعبد الرزاق بإسقاط الجيش العربي السوري طائرة للعدو الصهيوني وبارك هذا الإنجاز الكبير لسورية جيشا وشعبا مشددا على أن «العدو لا يفهم إلا لغة القوة».‏‏‏‏
وجدد التنظيم القومي الناصري في لبنان التأكيد على أن سورية وحلفاءها في محور المقاومة مصممون على مواصلة التصدي للعدوان الإسرائيلي وللإرهاب التكفيري في سورية.‏‏‏‏
واعتبر التنظيم في بيان أن هناك معادلة جديدة فرضت نفسها اليوم في مواجهة العدو الصهيوني بعد اسقاط الجيش العربي السوري للطائرة المعادية.‏‏‏‏
ولفتت لجنة مؤتمر بيروت والساحل في المؤتمر الشعبي اللبناني إلى أن إسقاط الطائرة الصهيونية هو بداية توازن ردع جديد بين سورية والصهاينة مجددة وقوف القوى الوطنية في لبنان إلى جانب سورية ورفض أي تدخل خارجي في شؤونها.‏‏‏‏
أحزاب يمنية:صمود سورية أجهض المخططات المعادية‏‏‏‏
كذلك أدان التجمع العربي الإسلامي لدعم خيار المقاومة فرع اليمن الاعتداءات الإسرائيلية السافرة على الأراضي السورية مشيدا بإسقاط الجيش العربي السوري طائرة للعدو الإسرائيلي.‏‏‏‏
وقال التجمع في بيان أمس «إن العدو الصهيوني بالتعاون مع الإدارة الأمريكية وحلفائها في المنطقة يوظفون الإرهاب والإرهابيين لتنفيذ المنهج التدميري الهادف إلى ضرب استقرار دول المنطقة ووحدة شعوبها وفي مقدمتها سورية والعراق واليمن ولبنان وليبيا ومصر كما أنهم يقومون بالتدخل العسكري المباشر في إطار هذا المخطط».‏‏‏‏
وجدد التجمع تضامه ودعمه الكامل لسورية وحلفائها من قوى المقاومة في مواجهة العربدة والعدوان الصهيوني على الأراضي السورية مشيرين إلى أن قدر الشعبين السوري واليمني وقيادتهما أن يخوضا معا معركة الأمة ضد أعدائها.‏‏‏‏
من جهته أكد فاروق مطهر الروحاني الأمين العام المساعد لحزب الحرية التنموي اليمني أن اسقاط الجيش العربي السوري طائرة للعدو الاسرائيلي بهذا التوقيت بالذات هو إعلان بأن سبع سنوات من الحرب التي خاضها هذا الجيش في مواجهة المشروع الصهيو امريكي لم تضعف قدرات الردع لديه.‏‏‏‏
وقال الروحاني في تصريح لمراسل سانا: ان العدوان الصهيوني على الاراضي السورية يأتي في إطار المشروع الصهيو امريكي الذي يستهدف سورية وتعبيرا فاضحا عن الاستياء من الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري على التنظيمات الإرهابية وخاصة داعش.‏‏‏‏
ولفت الى أن أي حرب قادمة سيفكر الكيان الصهيوني بخوضها ضد محور المقاومة وفى مقدمتها سورية فهي بمثابة من يدق المسمار الأخير في نعشه.‏‏‏‏
جاليتنا وطلبتنا في التشيك: يوم كئيب للإرهابيين وداعميهم‏‏‏‏
أكد مازن ديوب رئيس فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في التشيك أن إسقاط الجيش العربي السوري طائرة للعدو الاسرائيلي يشكل فخرا لسورية ويوما كئيبا لأعدائها والإرهابيين وداعميهم. وشدد ديوب في تصريح لمراسل سانا في براغ على أن العدوان الاسرائيلي الأخير على الأراضي السورية يشكل دعما للإرهاب والإرهابيين مشيرا إلى أن الولايات المتحدة والعدو الصهيوني كانا دوما الداعم والممول للإرهاب.‏‏‏‏
بدوره أكد الدكتور محمد جبران رئيس الجالية العربية السورية في التشيك في تصريح مماثل أن الرد السوري على العدوان الإسرائيلي برهن على أن تلاحم الشعب العربي السوري مع جيشه وقيادته قادر على التصدي لأي عدوان والحفاظ على سلامة الأراضي السورية ووحدتها.‏‏‏‏
ووصف جبران يوم إسقاط الجيش العربي السوري طائرة للعدو الإسرائيلي باليوم التاريخي الذي لن ينساه العدو وحلفاؤه كما انه سيظل يوم فخر وعز للسوريين وللعرب ولجميع محبي السلام في العالم.‏‏‏‏
عبد الكريم: العدوان الإسرائيلي على سورية ترجمة لغلو غربي وأميركي‏‏‏
أكد سفير سورية في لبنان علي عبد الكريم أن «صمود سورية أفشل كل مخططات العدو الإسرائيلي في استثمار الإرهابيين من جبهة النصرة وداعش، مبينا أن النصر الذي تحققه سورية على الإرهاب بوجهيه الإسرائيلي والتكفيري هو ضمانة الكرامة للعرب جميعا ولكل أحرار العالم.‏‏‏
وقال عبد الكريم خلال لقاء مع قادة وأمناء ورؤساء أحزاب وقوى وطنية وفصائل فلسطينية في مقر السفارة السورية ببيروت أن العدوان الإسرائيلي الأخير على الأراضي السورية جاء ترجمة لغلو غربي وأميركي وتماديا في رعاية الإرهاب مضيفا أن البهجة العارمة التي عبر عنها الشعب السوري في كل المدن لدى اسقاط طائرة للعدو الاسرائيلي ترسم صورة مستقبل فيه كرامة وعزة ومجد لمستقبل الأمة والأحرار في العالم والقضية الفلسطينية التي رفضت سورية أن تساوم عليها في كل المراحل التي واجهتها.‏‏‏
وأعرب عدد من الشخصيات وأمناء الأحزاب والقوى الوطنية وفعاليات فلسطينية في لبنان عن تضامنهم مع سورية في مواجهة العدوان الإسرائيلي مشيرين إلى أن الشعبين اللبناني والسوري هو شعب واحد في مواجهة هذه التحديات.‏‏‏
كما أكدوا ان منطق المقاومة فرض مكانه في إحقاق الحق وكان هو المنتصر مشيرين إلى أن المؤامرة على سورية ناجمة عن احتضانها على الدوام للقضية الفلسطينية خاصة وقضايا الأمة العربية بشكل عام.‏‏‏
حضر اللقاء منسق هيئة التنسيق الوطنية من أجل النسبية الوزير السابق عصام نعمان ورئيس رابطة الشغيلة النائب السابق زاهر الخطيب والأمين العام لحركة النضال اللبناني العربي النائب السابق فيصل الداوود والأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان نعمان شلق ونائبه نبيل قانصو وأمين عام حركة الأمة الشيخ عبد الله جبري ونائب رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي وائل حسنية وشخصيات لبنانية وفلسطينية.‏‏‏