أكد رئيس مجلس الشعب حموده صباغ خلال لقائه أمس سفير جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية بدمشق «زانغ ميونغ هو» أهمية تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين في كل المجالات ولا سيما البرلمانية منها.
وأشار صباغ إلى عمق ومتانة علاقات الصداقة والروابط التاريخية التي تجمع بين البلدين ووقوفهما معاً بقوة في مواجهة قوى الهيمنة الإمبريالية والمخططات الأمريكية متوجهاً بالتحية إلى كوريا الديمقراطية الشعبية قيادة وشعباً على مواقفها الشجاعة والثابتة والمشرفة تجاه سورية.‏
وشدد رئيس المجلس على أن صمود سورية شعباً وجيشاً وقيادة كان كفيلاً بإسقاط كل مؤامرات ومخططات قوى الظلام والتكفير والرجعية والوهابية والإمبريالية التي حيكت ضد سورية.‏
وقال رئيس المجلس: «إنه كلما تساقط الإرهابيون في الداخل تحت ضربات الجيش العربي السوري يسارع العدو الصهيوني والولايات المتحدة وعملاؤهما في المنطقة إلى توجيه ضربات يائسة لسورية فكان الرد على هذه المحاولات نوعياً وسيكون أقسى وأكثر نوعية إذا فكر العدو مرة أخرى بالاعتداء على السيادة السورية».‏
من جانبه أكد السفير الكوري الديمقراطي أهمية تطوير العلاقات البرلمانية بين مجلس الشعب الأعلى في جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية ومجلس الشعب في سورية مبيناً أن العلاقات الثنائية بين البلدين تقوم على أسس متينة ومتجذرة من الصداقة والتعاون.‏
وعبر السفير ميونغ هو عن سعادته بالانجازات والانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري في مواجهة التنظيمات الإرهابية معرباً عن تمنياته باستمرار تحقيق المزيد من الانتصارات في مكافحة الإرهاب وتحقيق الأمن والسلم للشعب السوري.‏
ولفت السفير ميونغ هو إلى أن الشعب في جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية يعد الانتصارات ضد الإرهاب في سورية بمثابة نجاحات له معرباً عن ثقته بمواصلة الشعبين الكوري والسوري الوقوف كما فعلا دائماً في خندق واحد ضد عدوهما المشترك.‏
وفي تصريح للصحفيين أشار السفير ميونغ هو إلى أن الجيش العربي السوري لقن الكيان الصهيوني درساً قاسياً من خلال تمكن دفاعاته الجوية من اسقاط طائرة إسرائيلية اعتدت على الأراضي السورية مؤكداً أن من حق سورية الدفاع عن نفسها باتخاذ كل الاجراءات التي تضمن حماية سيادتها.‏
وأعرب السفير ميونغ هو عن دعم بلاده لكل المواقف والاجراءات التي تتخذها سورية في معركة الدفاع عن سيادتها واستقلالها.‏
حضر اللقاء أعضاء مكتب المجلس رامي صالح وعاطف الزيبق وسناء أبو زيد ورئيس جمعية الصداقة السورية الكورية الديمقراطية في المجلس رياض طاووز وعدد من أعضاء الجمعية.‏