أكد رئيس مجلس الشعب حموده صباغ خلال لقائه أمس سفير روسيا الاتحادية بدمشق ألكسندر كينشاك عمق الصداقة التاريخية التي تجمع الشعبين الصديقين في سورية وروسيا

لافتا إلى أهمية الارتقاء بالعلاقات البرلمانية الثنائية بين الجانبين لما فيه المصلحة العليا لبلديهما.‏

وأشار صباغ إلى دور الحلفاء وفي مقدمتهم روسيا الاتحادية بالوقوف إلى جانب سورية وتقديم الدعم اللازم لها خلال السنوات الماضية في حربها ضد الإرهاب ما أثمر تحقيق إنجازات استراتيجية.‏

بدوره أكد كينشاك أهمية تعميق العلاقات بين البلدين الصديقين على جميع المستويات لافتا إلى التنسيق العالي بين البرلمانيين السوريين والروس ومعربا عن أمله بعودة الأمن والاستقرار إلى سورية بأسرع وقت.‏

حضر اللقاء نائب رئيس مجلس الشعب نجدت أنزور وعدد من أعضاء المجلس.‏

إلى ذلك أكد صباغ خلال لقائه وفد هيئة الدفاع عن سورية في السويد برئاسة جورج الياس أهمية دور المغتربين السوريين في عملية إعادة إعمار وطنهم الأم.‏

وأشار صباغ إلى أن الشعب السوري تمكن بفضل وحدته الوطنية وتضحيات جيشه الباسل من تحقيق الانتصار على أبشع حرب إرهابية تعرض لها موضحاً أنه عندما فشلت أدوات الدول الداعمة للإرهاب على الأرض قامت هذه الدول بالتدخل بنفسها من خلال عدوانها الثلاثي الأخير.‏