واصلت طائرات “التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية من خارج الشرعية الدولية بحجة محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي عدوانها على قرى وبلدات ريف الحسكة الجنوبي ما تسبب باستشهاد 4 مدنيين في غارة شنتها على قرية الحردان.
وأفادت مصادر أهلية لمراسل سانا في الحسكة بأن طائرات تابعة لـ “التحالف الدولي” قصفت اليوم منازل المدنيين في قرية الحردان بريف الحسكة الجنوبي الشرقي ما تسبب باستشهاد 4 مدنيين وإصابة إمرأة بجروح خطيرة ووقوع اضرار كبيرة في منازل الأهالي وممتلكاتهم.
وارتكب طيران “التحالف الدولي” أمس مجزرة في قرية تل الشاير جنوب شرق مدينة الحسكة تسببت باستشهاد وجرح 14 مدنيا من عائلة واحدة.
وفي الأيام القليلة الماضية ارتكب “التحالف الدولي” ثلاث مجازر في قرى خويبيرة وتل الشاير وجزاع في منطقة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي أدت إلى وقوع أكثر من 42 مدنيا بين شهيد وجريح معظمهم من النساء والأطفال ناهيك عن وقوع دمار كبير في منازل الاهالي.
وفي محاولة منه للضغط على أهالي الريف الجنوبي للحسكة لاجبارهم على الانضمام إلى مجموعات “قسد” او مساعدتهم لدخول قراهم كثف “التحالف الدولي” اعتداءاته خلال الايام الاخيرة على التجمعات السكانية بمختلف انواع الاسلحة تمهيدا لاحتلال مجموعات “قسد” المدعومة من الولايات المتحدة للمنطقة.
ومنذ تشكيل “التحالف الدولي” بشكل غير شرعي من خارج مجلس الامن في عام 2014 بذريعة محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي ارتكب عشرات المجازر أسفرت عن استشهاد وجرح المئات في أرياف دير الزور والحسكة وتدميره مدينة الرقة بشكل شبه كامل وتهجير مئات الآلاف من سكانها.

في إطار متصل وبأوامر مباشرة من مشغليهم، يصعّد إرهابيو النصرة إجرامهم بحق أهالي بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين بريف إدلب، للتعويض عن هزائمهم المتلاحقة في الميدان، وفي محاولة عبثية لفرض واقع ميداني جديد يغير ميزان القوى على الأرض،


وذلك بالتزامن مع استمرار الراعي الأميركي للإرهاب، باستهداف المدنيين بريف الحسكة، وارتكاب المزيد من المجازر بحقهم، بهدف الضغط على الأهالي وإجبارهم على الانضمام إلى مرتزقته المتمثله بميليشيات «قسد».‏

وفي التفاصيل: تصدت اللجان الشعبية بالتعاون مع الأهالي لاعتداءات إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات المرتبطة به إلى بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف إدلب الشمالي.‏

وذكرت مصادر أهلية لـ سانا أن اللجان الشعبية قضت على إرهابيين من تنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات المرتبطة به حاولوا فجر أمس التسلل والاعتداء على أهالي بلدتي الفوعة وكفريا وذلك من محور الصواغية/الفوعة.‏

وأشارت المصادر إلى أن اللجان الشعبية فجرت 3 عبوات ناسفة بمجموعات إرهابية أغلب أفرادها من تنظيم «جبهة النصرة» حاولت التسلل من جهة قرية بروما باتجاه بلدتي الفوعة وكفريا ما أسفر عن إيقاع معظم الإرهابيين بين قتيل ومصاب وتدمير عتاد وأسلحة كانت بحوزتهم.‏

ولفتت المصادر الأهلية إلى حالة الفوضى والإرباك التي تسود صفوف المجموعات الإرهابية وذلك لكثرة قتلاها التي بقيت جثثهم في أماكنها بعد فرار من تبقى منهم باتجاه القرى التي انطلقوا منها.‏

وأحبطت اللجان الشعبية بالتعاون مع الأهالي الأحد الماضي هجوما شنته مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم “جبهة النصرة” من محاور قرى بنش ورام حمدان والصواغية على بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف إدلب الشمالي.‏

وأسفرت اعتداءات إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” على المدنيين في بلدتي كفريا والفوعة أمس عن إصابة شابين بجروح خطيرة أحدهما كفيف وذلك في محاولة للتأثير على معنويات أهالي البلدتين والنيل من صمودهم.‏

“التحالف الدولي” يواصل عدوانه على ريف الحسكة الجنوبي.. استشهاد 4 مدنيين وإصابة امرأة نتيجة قصفه لقرية الحردان‏

في الأثناء ، وفي إطار الجرائم الأميركية المستمرة بحق السوريين، واصلت طائرات “التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية من خارج الشرعية الدولية بحجة محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي عدوانها على قرى وبلدات ريف الحسكة الجنوبي ما تسبب باستشهاد 4 مدنيين في غارة شنتها على قرية الحردان.‏

وأفادت مصادر أهلية لمراسل سانا في الحسكة بأن طائرات تابعة لـ “التحالف الدولي” قصفت أمس منازل المدنيين في قرية الحردان بريف الحسكة الجنوبي الشرقي ما تسبب باستشهاد 4 مدنيين وإصابة إمرأة بجروح خطيرة ووقوع أضرار كبيرة في منازل الأهالي وممتلكاتهم.‏

وارتكب طيران “التحالف الدولي” أمس الأول مجزرة في قرية تل الشاير جنوب شرق مدينة الحسكة تسببت باستشهاد وجرح 14 مدنيا من عائلة واحدة.‏

وفي محاولة منه للضغط على أهالي الريف الجنوبي للحسكة لإجبارهم على الانضمام إلى مجموعات “قسد” أو مساعدتهم لدخول قراهم كثف “التحالف الدولي” اعتداءاته خلال الأيام الأخيرة على التجمعات السكانية بمختلف أنواع الأسلحة تمهيدا لاحتلال مجموعات “قسد” المدعومة من الولايات المتحدة للمنطقة.‏

ومنذ تشكيل “التحالف الدولي” بشكل غير شرعي من خارج مجلس الأمن في عام 2014 بذريعة محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي ارتكب عشرات المجازر أسفرت عن استشهاد وجرح المئات في أرياف دير الزور والحسكة وتدميره مدينة الرقة بشكل شبه كامل وتهجير مئات الآلاف من سكانها.‏

من جهة ثانية استشهد 3 مدنيين وأصيب 8 آخرون بجروح بينهم أطفال بحالة حرجة نتيجة اعتداء التنظيمات الإرهابية بقذيفة صاروخية على حي شارع تشرين بمدينة حلب.‏

وأفاد مصدر في قيادة شرطة محافظة حلب لمراسل سانا بأن إرهابيين يتحصنون بالريف الغربي أطلقوا قذيفة صاروخية سقطت على أحد المباني السكنية في حي شارع تشرين ما أدى إلى استشهاد 3 مدنيين وإصابة 8 آخرين بجروح خطرة بينهم أطفال.‏

ولفت المراسل إلى أن عدد الشهداء مرجح للارتفاع نتيجة الإصابات البليغة والحالات الحرجة للجرحى وخاصة الأطفال منهم.‏

واستهدفت المجموعات الإرهابية الأحد الماضي بعدد من القذائف الصاروخية حي الحمدانية وشارع النيل والخالدية سقطت إحداها على مدرسة أحمد توفيق مالك ما أسفر عن وقوع أضرار مادية ببعض منازل المواطنين ومبنى المدرسة والغرف الصفية.‏

الى ذلك ذكر المراسل أن وحدات الجيش العربي السوري العاملة في حلب ردت بالأسلحة المناسبة على مصادر إطلاق القذيفة وألحقت بالإرهابيين خسائر بالعتاد والأفراد.‏

وتنتشر في الريف الغربي والجنوبي الغربي لمحافظة حلب مجموعات إرهابية تتبع في أغلبيتها لتنظيم جبهة النصرة تعتدي على الأحياء السكنية في المدينة والقرى والبلدات الآمنة المجاورة.‏