ذكر المهندس فراس الخبي رئيس دائرة الأبنية المدرسية بمديرية تربية درعا أن حجم الأضرار المادية التي لحقت بقطاع التربية جراء الأعمال الإرهابية وعمليات التخريب والسرقة تقدر بحوالي /30/ مليار ليرة شملت المدارس وبعض المجمعات التعليمية التي كانت منتشرة في أغلب مناطق وبلدات المحافظة، وأنه ضمن إطار الجهود التي تبذلها الجهات المعنية في المحافظة وبالتعاون والتنسيق مع وزارة التربية لإعادة تأهيل وترميم ما خربته أيدي الإرهابيين خاصة فيما يتعلق بالأبنية المدرسية،
تقوم حالياً مديرية التربية بدرعا ومنذ تحرير كامل المحافظة بداية شهر تموز الماضي وضمن الخطة الاستثمارية الأولية للمديرية بإعادة ترميم وتأهيل ٣٦ مدرسة تشمل التعليم الأساسي والثانوي، مبيناً أن عدد المدارس الإجمالي بمحافظة درعا حوالي /1084/ مدرسة منها /927/ مدرسة للتعليم الأساسي يصل عدد طلابها أكثر من /201/ ألف طالب وطالبة و/108/ للتعليم الثانوي و/49/ مدرسة للتعليم المهني، مضيفاً أنه تم تقسيم المدارس المتضررة بالمحافظة إلى ثلاثة أقسام منها /108/ مدرسة نسبة الأضرار فيها كبيرة بجسم البناء وهي بحاجة لدراسات إنشائية وهندسة جديدة وهي حالياً خارج الخدمة حتى الانتهاء من نتائج دراستها الإنشائية إما بإعادة تأهيلها وترميمها وإما بإزالتها وإعادة بنائها من جديد، بينما هناك حوالي /190/ مدرسة نسبة الأضرار فيها خفيفة تتراوح نسبة الأضرار فيها ما بين 2 - 3 مليون ليرة تقتصر الأضرار على أعمال الاكساء تصل تكلفة ترميم هذه المدارس /438/ مليون ليرة، بالإضافة إلى /136/ مدرسة نسبة الأضرار فيها كبيرة تصل تكلفة ترميمها وإعادة تأهيلها أكثر من /900/ مليون ليرة والعمل حاليا قائم على لأعمال الإصلاح والصيانة للمدارس المتضررة نتيجة تعرضها للتدمير والسرقة والتخريب.‏
وأشار الخبي إلى أنه أيضاً وبالتعاون ما بين الوزارة والمنظمات الدولية تم إعادة ترميم وتأهيل ٢٥ مدرسة أخرى تشمل التعليم الأساسي والثانوي، بالإضافة لقيام وزارة التربية بتقديم منحة مالية بقيمة ١٠٠ مليون ليرة لإعادة تأهيل وإصلاح حوالي ٥٢ مدرسة بحيث تكون الأولوية إصلاح وترميم المدارس المتضررة في المناطق والبلدات التي كان أهلها مهجرون مثل الشيخ مسكين وخربة غزالة ونامر وعتمان ودير العدس، مضيفاً أنه يتم القيام بجولات ميدانية للاطلاع وإجراء الكشوف والدراسات لجميع المدارس بمحافظة درعا ولا سيما بعد تحرير كامل مناطقها وبلداتها من الإرهابيين وبجولات يومية للاطلاع على واقع المدارس المتضررة ومتابعة أعمال التأهيل والإصلاح فيها من خلال الكادر الهندسي والفني بالدائرة بالرغم من قلة عدده حالياً مقارنة مع حجم العمل الكبير المتمثل بأعداد المدارس المتضررة بالمحافظة.‏

** ** **‏

..و385 مليــــون ليــــرة أضـــرار فــــرع إدارة وتنمية البــــــاديـة‏

درعا - جهاد الزعبي:‏

بلغت أضرار فرع إدارة وتنمية وحماية البادية بدرعا جراء اعتداءات الإرهابيين على منشآته 385 مليون ليرة وتجري حالياً مساعٍ متواصلة لتأهيل الآبار التي تعرضت لأضرار حيث تم تجهيز بئر براق لوضعه بالخدمة.‏

وذكر مدير فرع الهيئة العامة لادارة وتنمية وحماية البادية بدرعا المهندس عمار المحمد أن نحو 20 بئراً مخصصة لسقاية الأغنام تعرّضت خلال سنوات الأزمة لأضرار كبيرة وبعد تحرير درعا من الارهاب تم العمل على إعادة تأهيل بئر براق لوضعه بالخدمة بينما هناك بئرين تبين أنهما مردومين خلال أعمال التجهيز وحالياً تم إجراء دراسة لثلاثة آبار وهي المتاعية وغصم وصماد وتم رفعها للمحافظة من أجلإ عادة تأهيلها بمساعدة المحافظة.‏

وأشار المحمد إلى أن الهيئة العامة أرسلت عيادة بيطرية متنقلة لتلقيح الأغنام في بادية درعا حيث تم تلقيح أكثر من 4000 رأس ويعود ذلك الى حالة الاستقرار وعودة الأمن والأمان الى المنطقة وبدأ الأهالي ومربو الأغنام بالعودة والاستقرار في أماكن سكنهم السابقة بالبادية حيث تلعب الآبار التي تعود لفرع البادية دوراً كبيراً في تأمين مياه الشرب للاهالي والثروة الحيوانية، موضحاً أن خطة العام القادم ستشمل رصد الاعتمادات اللازمة لصيانة وتأهيل وتشغيل آبار البادية بدرعا.‏