كشف مدير فرع محروقات دمشق المهندس إبراهيم أسعد» للثورة « أمس أن التحضيرات جارية حالياً لإطلاق خدمة البطاقة الذكية للآليات الخاصة منتصف كانون الثاني المقبل 2019، حيث يتم تجهيز البنى التحتية وتأمين التجهيزات اللازمة،
مشيراً إلى أنه حتى تاريخه سجلت 278 ألف عائلة على البطاقة الذكية الخاصة بمادة مازوت التدفئة المنزلي في دمشق، وحوالي 253 الف عائلة حصلت عليها والبقية تم إرسال رسائل لهم عبر الجوال من الشركة المنفذة للعقد لاستلامها، مبيناً توافر نحو 17 مركزاً في دمشق مهمتهم تسجيل و تسليم البطاقة الذكية.‏
ولفت المهندس أسعد الى زيادة الطلب على المازوت الخاص بالتدفئة حالياً، مؤكداً أن المادة متوافرة بشكل جيد وسوف تصل إلى المواطنين حتى في حال الإقبال الكثيف للتزود بها مشدداً على أن العمل مستمر لتزويد المواطنين كافة بالمادة عن طريق البطاقة الذكية، وفي حال ورود أي شكوى شخصية أو عن طريق صفحة تكامل عبر الفيسبوك، فسوف تتم معالجتها بالسرعة القصوى.‏
وبين مدير فرع محروقات دمشق أن كمية المازوت التي تم توزيعها منذ بداية آب الماضي وحتى بداية الشهر الجاري وصلت الى حوالي 7 ملايين ليتر، مشيراً إلى أن المخصصات اليومية للعاصمة من مادة المازوت تصل الى 836 الف ليتر يومياً منها 308 آلاف ليتر مخصصة لمازوت التدفئة المنزلي، فيما تصل الكمية المخصصة لوسائط النقل الى حوالي 135 الف ليتر يومياً وفي حال زيادة الطلب ستتم زيادة المخصصات، أي أن المخصصات الشهرية لمحافظة دمشق من مادة المازوت تصل الى حوالي 22 مليون ليتر، موضحاً أن تعليمات وزارة النفط والثروة المعدنية تقضي بزيادة المخصصات لمادة المازوت الخاص بالتدفئة في حال زيادة الطلب على المادة، وهذه المخصصات الزائدة تذهب للتدفئة حصراً عن طريق البطاقة الذكية.‏
وأشار إلى أن نسبة الإقبال من المواطنين للتزود بمادة المازوت الخاص بالتدفئة زادت بشكل واضح مع وصول موجات البرد، مبيناً أنه حتى تاريخه تم استقبال طلبات للتزود بمازوت التدفئة من نحو 41،200 أسرة، على حين تم توزيع المادة لحوالي 35 الف أسرة حتى بداية كانون الحالي ومنذ بداية الجاري حتى تاريخه استفادت اكثر من ستة آلاف أسرة بتوزيع المادة عليها وأما الباقي فهو في طريقه إلى التوزيع واشار أسعد الى انه يتم توزيع مايقرب من حوالي 5،2 مليون ليتر شهرياً على المراكز الخاصة بخزانات مراكز الانطلاق التبادلية، في نهر عيشة وكراجات السويداء وشمال السومرية وخزان البرامكة، مبيناً أن فرع دمشق للمحروقات يعمل على زيادة المخصصات لهذه الخزانات حسب الحاجة.‏
وعن التلاعب بتوزيع مادة المازوت من الموزعين بيّن أسعد أنه في حال التلاعب بتوزيع المادة يتم اتخاذ إجراءات رادعة بحق الموزع بشكل مباشر، وسوف تلغى رخصته، وهذا الأمر بتوجيه من محافظ دمشق، وذلك في حال التأكد من صحة الشكوى، مؤكداً أن المواطن سوف يأخذ حقه كاملاً حين التأكد من نقص كمية المادة، لافتاً الى أن عدد السيارات المخصصة لتوزيع مازوت التدفئة في مختلف مناطق دمشق تصل الى 500 سيارة.‏