أكد رئيس مجلس الشعب حموده صباغ خلال لقائه أمس وفد المغتربين السوريين في أرمينيا وعدداً من الفعاليات الاقتصادية الأرمينية عمق ومتانة العلاقات التي تجمع الشعبين الصديقين.
ولفت صباغ إلى أهمية دور الدول الحليفة والصديقة في مرحلة إعادة الإعمار والفرص الواعدة للاستثمار في سورية والمناخ الآمن بفضل الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري بدعم من الحلفاء والأصدقاء، مشيراً إلى ما يتم إقراره من قوانين وتشريعات لتهيئة البيئة الاستثمارية وتشجيع المستثمرين.‏

من جانبه أكد السفير المفوض وفوق العادة لجمهورية أرمينيا بدمشق تيكران كيفوركيان أن بلاده ترفض ممارسة أي عدوان أو إرهاب على سورية التي تتمتع بالسيادة الكاملة على أراضيها وستخرج منتصرة لتعود أقوى مما كانت سابقاً.‏

ولفت السفير كيفوركيان إلى رغبة الكثير من رجال الأعمال في أرمينيا بالاستثمار في سورية ووضع إمكاناتهم بهدف المساهمة بمرحلة إعادة الإعمار فيها.‏

حضر اللقاء عدد من أعضاء مجلس الشعب.‏

سوسان للوفد:‏

مستقبل سورية حق حصري لشعبها‏

كما التقى الدكتور أيمن سوسان معاون وزير الخارجية والمغتربين وفد المغتربين السوريين في أرمينيا وعددا من الفعاليات الاقتصادية الأرمينية.‏

وقدم الدكتور سوسان للوفد الضيف عرضا لتطورات الأحداث في سورية، مشيرا إلى أن أسطورة الصمود والبطولة التي جسدها الشعب السوري وقواته المسلحة الباسلة في مواجهة الحرب الكونية التي تعرضت لها سورية ستبقى مشعلا يضيء الطريق لكل الشعوب الحرة التي تدافع عن كرامتها وسيادتها.‏

وجدد معاون وزير الخارجية والمغتربين تصميم السوريين على القضاء على الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار إلى كل شبر من التراب السوري المقدس مشددا على أن مستقبل سورية هو حق حصري للشعب السوري وأن داعمي الإرهاب وأدواته لن يحققوا في السياسة ما عجزوا عن تحقيقه في الميدان.‏

وأعرب الدكتور سوسان عن التقدير العالي للمواقف الوطنية التي عبر عنها أبناء سورية في المغتربات وتضامنهم مع الوطن الأم داعيا اياهم إلى المساهمة في عملية إعادة إعمار ما دمره الإرهاب.‏

من جانبهم عبر أعضاء الوفد عن اعتزازهم بالانتصارات التي حققها الوطن الأم ضد الإرهاب مجددين العزم على تكريس كل الطاقات والامكانيات للمساهمة في تعزيز صموده وتحقيق النصر النهائي وإعادة إعمار البلاد.‏

كما أكد أعضاء الفعاليات الاقتصادية الارمينية الاستعداد والرغبة لرفد جهود الحكومة السورية في عملية اعادة الاعمار انطلاقا من العلاقات التاريخية الراسخة بين الشعبين السوري والأرمني.‏

وفي تصريح لـ سانا أعرب رئيس الجالية السورية في أرمينيا الدكتور جورج بارسليان عن سعادة أعضاء الوفد بزيارة سورية للتأكيد على استمرارهم بالوقوف مع القيادة والشعب في «الوطن الأم سورية» مضيفاً: «إننا جزء لا يتجزأ من النسيج السوري وسنقدم كل الدعم للمساهمة بإعادة سورية أجمل مما كانت.»‏

وأشار بارسليان إلى أن الوفد يضم عددا من رجال الأعمال الراغبين بإقامة استثمارات في سورية بمجال الطاقة والكهرباء والبناء والمساهمة في مرحلة إعادة الإعمار مبينا أن أعدادا كبيرة من السوريين في أرمينيا لم يتواجدوا في المهجر رغبة منهم وإنما بفعل الاعمال الإرهابية التي ارتكبتها التنظيمات الإرهابية المسلحة خلال سنوات الحرب على سورية.‏

حضر اللقاء مدير ادارة المغتربين في وزارة الخارجية والمغتربين.‏