كشفت مصادر خاصة في وزارة الكهرباء أن خط حماه 2 ـ جندر «400 كيلو فولت» الذي تم استهدافه وبشكل ممنهج من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة في 7 / 8 / 2012 ، تم ظهر أمس وضعه بالخدمة من جديد بعد انتهاء الفرق الوطنية الفنية من إعادة تأهيله، بتكلفة تصل إلى مليار ليرة وبوفر كبير على الخزينة العامة للدولة «التكلفة التأسيسية للخط من جديد تصل إلى 7 مليارات ليرة».

وأضافت المصادر أن خط حماه 2 ـ جندر هو خط استراتيجي بامتياز وحيوي جداً لدوره في ربط ونقل الطاقة الكهربائية من المنطقة الجنوبية إلى المناطق الوسطى والغربية وصولاً إلى الشمالية منها.

وأشارت المصادر أن تحرك الفرق الفنية باتجاه إصلاح الخط جاء بعد ساعات قليلة من تحرير بواسل الجيش العربي السوري الريف الشمالي لمحافظة حمص «وتحديداً الرستن وتلبيسة والزعفرانية « من رجس المجموعات الإرهابية، حيث عملت الفرق «وفي خطوة أولى» على الكشف عن الأضرار ، ومن ثم تقديرها، تبعها تأمين المعدات والتجهيزات اللازمة لعملية إعادة تأهيل الخط التي تمت في زمن قياسي مقارنة مع حجم الأضرار الكبيرة جداً التي لحقت بالخط « تجاوزت الـ 85 %».

وأكدت المصادر أن الأضرار التي لحقت بالخط الذي يبلغ طوله حوالي 70 كيلو متر شملت 20 برجاً و50 كيلو متر من الأمراس إضافة إلى العوازل والمتممات.

وعن أهمية الخط أوضحت المصادر أنه سيساهم وبشكل كبير جداً في استقرار المنظومة الكهربائية وتعزيز وثوقيتها والتغذية وتعزيز الربط بين المناطق والمحافظات ليس لجهة نقل الطاقة الكهربائية فيما بينها وإنما لزيادة الكميات المنقولة والتي سبق وأن توقفت نتيجة الدمار الكبير الذي لحق بالشبكة الكهربائية بشكل عام في تلك المنطقة.