باشرت محافظة ريف دمشق بتنفيذ حفر بئر في قرية العادلية بعمق ٣٠٠ متر، لتلبية احتياجات المواطنين من مياه الشرب، وذلك بالتعاون مع المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي في دمشق وريفها.

وفي هذا الإطار، بين مدير الموارد المائية في دمشق وريفها المهندس محمود الكعر أنه من اللحظة الأولى التي تم فيها تحرير مناطق الغوطة الشرقية من قبل بواسل جيشنا، تمت المبادرة لتجهيز أحد المباني العائدة للمديرية بمقر المديرية الأساسي في حرستا، حيث بدأت المباشرة بأعمال تعزيل المجاري المائية بمنطقة الغوطة الشرقية، إذ أنه تم ردم العديد من المجاري المائية وتحويل مساراتها في المنطقة المذكورة في الفترة التي كان المسلحون يتمركزون فيها، فقامت المديرية بإعادة المجاري المائية إلى وضعها الطبيعي، وتعزيل الأنهار وفروعها، وخاصة نهر بردى وفروعه، ومنها الفروع الرئيسية التي تصل إلى بحيرة العتيبة، وتم هذا من خلال إبرام عقود مع الجهات العامة (مؤسسة تنفيذ الإنشاءات العسكرية أو المشاريع المائية)، إضافة إلى استخدام عدد من الآليات التي تم تأمينها من خلال الهيئة العامة للموارد المائية من مديريات الموارد المائية في المحافظات، من: درعا، السويداء، طرطوس، حماة، واللاذقية، وما زالت هذه الآليات تعمل حتى تاريخه في منطقة الغوطة الشرقية.

وأوضح الكعر أن المديرية قامت بنهاية العام الماضي بالمباشرة بإعادة تأهيل مشروع استخدام المياه المعالجة بالغوطة الشرقية، والمشروع هو عبارة عن أربع محطات ضخ، إضافة إلى مجموعة أقنية رئيسية بيتونية تروي حوالي 18 ألف هكتار ضمن مناطق الغوطة الشرقية، كذلك تم الانتهاء من إعادة تأهيل المحطة الأولى الواقعة في عدرا، كما تمت المباشرة بالمحطة 2 و3 التي تتركز في منطقة الريحان، والأعمال ما زالت قيد التنفيذ، مضيفاً أنه من المتوقع خلال شهر أن يتم الانتهاء من أعمال المحطة 2 و3، مضيفاً أنه تم الانتهاء من إعداد الدراسة الفنية اللازمة للمحطة الرابعة في منطقة الشيفونية، وبانتظار الإعلان عن تنفيذها عبر خطة إعادة الإعمار.

وفيما يتعلق بمشروع استخدام المياه المعالجة، لفت الكعر إلى أنه تم الإعلان عن المحطة الأولى وتلزيمها لقطاع خاص، إضافة إلى الإعلان عن المحطتان 2 و3 في الريحان وتلزيمها لقطاع خاص، سواء كانت الأعمال الميكانيكية أم الكهربائية أم الأعمال المدنية، وهناك بعض العقود يتم إبرامها بما يخص موضوع تعزيل مجاري الأنهار مع القطاع العام.

وحول مشروع إعادة استخدام المياه المعالجة، نوّه بأن تكلفة إعادة تأهيل المحطة الأولى في عدرا بلغ حوالي 167 مليون ليرة، والمحطتان 2 و3 في منطقة الريحان تبلغ تكلفة إعادة تأهيلهما حوالي 800 مليون ليرة، أما المحطة الرابعة بالشيفونية والأقنية الرئيسية للمشروع سوف يتم إعادة تأهيلها ضمن خطة عام 2019، وتبلغ تكلفتها حوالي المليار ليرة تقريباً.

ولفت إلى أنه من ضمن خطة المديرية لهذا العام تعزيل نهري بردى والأعوج وفروعهما الرئيسية عبر مجموعة من العقود التي يتم إبرامها مع الجهات العامة، ناهيك عن الانتهاء من إعداد الدراسات اللازمة لإعادة تأهيل كل مباني المديرية، وبانتظار الإعلان عن هذه العقود والمشاريع من خلال إعادة الإعمار.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع