وسط تصعيد إرهابيي أردوغان اعتداءاتهم وتكثيف خروقاتهم لاتفاق « خفض التصعيد»، أكدت روسيا أن النهج الغربي في سورية مدمر، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية باتت أداة جيوسياسية يستغلها ذاك الغرب لتحقيق مصالحه.

فقد أكدت وزارة الخارجية الروسية أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أصبحت أداة جيوسياسية لتحقيق مصالح عدد من الدول وذلك في إشارة إلى التقرير الذي أصدرته بعثة تقصي الحقائق التابعة للمنظمة حول الهجوم الكيميائي المزعوم في مدينة دوما.

وجاء في بيان صدر عن الخارجية الروسية أمس ونقلته وكالة سبوتنيك أنه عقب جلسة المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية التي عقدت في لاهاي يومي الـ 12 والـ 15 من آذار الجاري علينا أن نعلن مع الأسف أن الغرب أظهر مرة أخرى نهجا مدمرا لكل شيء بطريقة أو بأخرى وكان يمكن أن يوضحوا ظروف ما يجري في سورية بهذا الخصوص .

وكان مندوب سورية الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بسام الصباغ أكد في الحادي عشر من الشهر الجاري أن التقرير النهائي لبعثة تقصي الحقائق بشأن ادعاء استخدام الأسلحة الكيميائية في دوما يوم الـ 7 من نيسان 2018 تضمن تحريفا خطيرا للحقائق على الأرض والكثير من التناقضات وعدم الاتساق ،مبينا أن التقرير خلا من الحيادية والموضوعية.

وأضافت الخارجية الروسية في بيانها: إنهم قاموا هذه المرة بحظر اقتراح روسيا وعدد من الدول الأخرى حول تحديد حقائق استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية وذلك بمشاركة جميع خبراء بعثة المنظمة دون استثناء الذين شاركوا في التحقيق حول الحادث الكيميائي في مدينة دوما في نيسان 2018.

وأكدت الخارجية الروسية في الخامس من الشهر الجاري أن تجاهل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية للمعلومات التي قدمتها روسيا وسورية حول فبركة استخدام السلاح الكيميائي في دوما يثير القلق مشيرة إلى أن الاستنتاجات التي قدمتها بعثة التحقيق بشأن وقوع هجوم كيميائي مزعوم في دوما هدفها الوحيد تبرير العدوان الثلاثي الأميركي/ البريطاني/ الفرنسي على دولة ذات سيادة في انتهاك لميثاق الأمم المتحدة ،كما أكد مراسل هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» ريام دالاتي في وقت سابق أن تحقيقات أجراها واستغرقت أشهر حول المشاهد التي قيل إنها صورت في مستشفى مدينة دوما بالغوطة الشرقية يوم الهجوم الكيميائي المزعوم أثبتت أنها مجرد مسرحية.

ميدانيا في إطار ردها على خروقات الإرهابيين لاتفاق منطقة خفض التصعيد دمرت وحدات من الجيش العربي السوري العاملة في حماة أوكارا للمجموعات الإرهابية في محيط عدد من قرى وبلدات سهل الغاب وريف المحافظة الشمالي.

وذكر مراسل سانا في حماة أن وحدات من الجيش نفذت رمايات نارية بالاسلحة المناسبة طالت أوكار وتجمعات الإرهابيين على أطراف قرية الشريعة في منطقة سهل الغاب وذلك ردا على اعتداءاتهم المتكررة على النقاط العسكرية والمناطق الآمنة، مبينا أن الرمايات أدت إلى ايقاع عدد من الإرهابيين قتلى ومصابين وتدمير أوكار ونقاط محصنة لهم.

وبين المراسل أن وحدات من الجيش قضت برمايات مكثفة على مجموعات إرهابية كانت تتحرك في محيط قلعة المضيق وأطراف بلدة الحويز شمال سهل الغاب باتجاه المناطق الآمنة والنقاط العسكرية التي تحميها.

وفي الريف الشمالي للمحافظة أشار المراسل إلى أن وحدات من الجيش متمركزة في قرية القبارية نفذت رمايات نارية طالت محاور تسلل مجموعات إرهابية من تنظيم جبهة النصرة وتحصيناتها في الاراضي الزراعية على اتجاه كفرزيتا ومورك أسفرت عن تدمير أوكار للإرهابيين وقطع طرق امدادهم وتسللهم باتجاه المناطق الآمنة في المنطقة.

ولاحقا دمرت وحدات الجيش العاملة في بلدة الزلاقيات بضربات صاروخية تجمع آليات لإرهابيي كتائب العزة على محور اللطامنة في ريف حماة الشمالي.

كما قضت وحدة من الجيش العربي السوري على خمسة من إرهابيي داعش في بادية السويداء الشرقية.

وذكر مصدر عسكري لسانا أنه في اطار عمليات التمشيط والبحث وملاحقة فلول إرهابيي داعش نفذت وحدة من الجيش عملية خاطفة وسريعة ضمن الجروف الصخرية في منطقة الكراع ببادية السويداء الشرقية.

ولفت المصدر إلى أن العملية أسفرت عن القضاء على خمسة من إرهابيي داعش ومصادرة أسلحتهم وتفجير بعض العبوات الناسفة من مخلفاتهم.

من جانب آخر أعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل ثلاثة عسكريين روس على يد تنظيمات إرهابية في دير الزور بعد ان كانوا في عداد المفقودين منذ نهاية شهر شباط الماضي. وأوضحت الدفاع الروسية في بيان لها أن العسكريين الثلاثة وقعوا في كمين نصبه إرهابيون لهم أثناء عودتهم بعد تنفيذ مهامهم بنقل المساعدات الانسانية إلى احدى البلدات في دير الزور نهاية الشهر الماضي.

وبينت الوزارة انه ومنذ تلقي المعلومات عن فقدان العسكريين الثلاثة باشرت وزارة الدفاع بالتعاون مع الاجهزة الامنية السورية بالبحث عن العسكريين وتم تنفيذ عملية أسفرت عن القضاء على جماعة إرهابية مكونة من نحو 30 إرهابيا من الجماعة المسؤولة عن الهجوم على العسكريين الروس.