قال الدكتور طلعت نمر مدير عام المنشأة العامة لدواجن السويداء: إن المنشأة خلال العام الماضي أنتجت نحو 35 مليون بيضة، بقيمة إجمالية نحو مليار ومئة مليون ليرة، أما إنتاج المنشأة خلال الربع الأول من العام الحالي، فقد بلغ 9 ملايين و 300 ألف بيضة بقيمة 310 ملايين ليرة.

ورغم الصعوبات التي تواجه العمل في المنشأة والمتمثلة في ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج، وصعوبة توافرها والحاجة الكبيرة للكادر العمالي كما ونوعا، استطاعت تذليل الصعوبات وتأمين خط كهربائي للمنشأة محيد عن التقنين على حساب المنشأة الأمر الأمر انعكس توفيرا لمبالغ مالية كبيرة تتعلق بصيانة المولدات الكهربائية القديمة وكميات المازوت التي كانت تستهلكها هذه المولدات، وتكليف العاملين الموجودين بالمهام المطلوبة بغض النظر عن المؤهل العلمي للمحافظة على سير العملية الإنتاجية، ريثما يتم تأمين وتعيين كادر عمالي يتمتع بمؤهل علمي لهذه المهام، كذلك لا تزال المنشأة محافظة على دورها في التدخل الإيجابي بالأسواق المحلية من جهة إنتاج بيض المائدة الطازج للمواطنين واستقرار أسعاره وبيعه بالسعر التمويني ومنع الاحتكار وتحكم القطاع الخاص به.

ويتم توزيع بيض المائدة بالمحافظة وإيصاله إلى المواطنين دون وسيط وبالسعر التمويني، علما أن المنشأة تزود القطاع العام بحاجته من مادة البيض وتزويد صالات الخزن والتسويق والسورية للتجارة، وتنتج بيض المائدة الطازج وبنوعية عالية الجودة للمحافظة والمحافظات المجاورة بالأسعار التموينية، وتعمل على تصدير فائض الإنتاج.

وأضاف: تسعى المؤسسة العامة للدواجن والجهات المعنية لتحديث وتطوير منشأة السويداء لتعويض النقص الحاصل في المنشآت التي خرجت عن الإنتاج في المحافظات التي تعرضت للهجمات الإرهابية، حيث تم الحصول على الموافقة لتحديث أنظمة ومستلزمات الإنتاج القديمة في المنشأة والتي يزيد عمرها على 40 عاما وتحتاج مبالغ كبيرة لصيانتها واستبدالها على مراحل بأنظمة حديثة متطورة، حيث تم تخصيص مبلغ مليار ونصف المليار ليرة للقيام بهذا التحديث كمرحلة أولى، وقد تم الإعلان عن طلب عروض أصولا للقيام بهذا التحديث، كذلك إعادة تأهيل قسم التغذية (الجاروشة) بأنظمة متطورة تساهم في زيادة الإنتاج، بموازة ذلك فإن العمل جار بما يخص منشأة الدواجن التي ستقام في صلخد وتم توقيع العقد مع الشركة الفنية والاستشارية للدراسات بدمشق لإعداد الدراسة المطلوبة لهذا المشروع أصولا وتم تخصيص ملياري ليرة لهذا المشروع.

وكشف مدير عام المنشأة أنه حاليا يتم العمل على تأمين مصدر مائي وحفر بئر خاصة بالمنشأة لتأمين حاجتها من المياه للقطعان والبالغة نحو 150 م3 يوميا علما أنه تم الانتهاء من الدراسة الفنية والمالية المعدة لحفر هذه البئر أصولا.

ولزيادة دخل المنشأة عملت الإدارة على الاستفادة من زرق الطيور من خلال فتح عملية بيع الزرق مباشرة هذا العام من أرض المنشأة لمن يرغب بشرائه أصولا وبالسعر الذي تم تحديده من قبل لجنة مختصة بعد سبر الأسعار الرائجة بالأسواق، علما أن الكمية المتوقع بيعها هذا العام تتراوح ما بين 1500 إلى 1600 م3، بموازاة ذلك يتم العمل على إعادة تأهيل وتشغيل معمل الزرق، إضافة إلى استثمار البراد الخاص بالمنشأة لتخزين الخضار والفواكه حيث تم استثماره خلال الموسم 2018-2019 وتضمينه في تخزين التفاح بمبلغ 9 ملايين ليرة، وسيتم الإعلان أصولا لمن يرغب لتخزين الخضار الصيفية.

بالنسبة للعاملين في المنشأة يتم منحهم حوافز إنتاجية بحسب القانون، وبيعهم كمية محددة من البيض بأسعار مخفضة ولجميع العاملين، إضافة إلى منح أجور عمل إضافية لبعض العمال بحسب طبيعة العمل، وكشف مدير عام المنشأة أنه تم عقد اجتماع مع الإدارة العامة للتطوير الإنتاجي والإداري في وزارة الصناعة لدراسة رفع الحوافز الإنتاجية بما يتناسب مع الوضع الراهن.