في العام الماضي افتتحت السورية للتجارة مركزاً لبيع اللحوم في شارع 8آذار بمدينة حماة وسط أكثر الأسواق ازدحاماً وتسوقاً بجميع السلع ووسط بسطات من لحوم الفروج المقطعة دون أن تجدي مخالفات التموين نفعاً في منع هذه الظاهرة، ومؤخراً أعادت السورية للتجارة تأهيل المركز الرئيسي في منشأة الزرائب في جبرين لتكون مسلخاً رسمياً نظيفاً في مدينة حماة تؤمن احتياجات المحافظة والفروع في المحافظات الأخرى من اللحوم الآمنة صحياً، فهل تستطيع زرع الثقة في منتجاتها.

وأشار بسام سلامي مدير فرع حماة إلى أنه تم تأهيل المنشأة الواقعة في أول طريق جبرين حيث تضم خمس حظائر للأبقار والأغنام وتتسع لستة آلاف رأس غنم و100عجل بهدف التسمين والذبح، مشيراً إلى أن المنشأة تتمتع بمواصفات فنية موثوقة حيث تحتوي على صالة توضيب وتغليف اللحوم وعلى غرفة لتبريدها حيث تتسع إلى 10ذبائح عجل و200من الغنم، إضافة إلى مستوعات منفصلة للأعلاف وقبان لخدمات المنشأة، وآخر تستثمره السورية للتجارة في الخدمات العامة، مؤكداً أن كل العمليات داخل المنشأة تتم وفق قواعد سليمة وصحية و وفق مراقبة بيطرية.

وأشار بعض المواطنين أنهم على ثقة من أن السورية للتجارة تبيع لحوماً موثوقة إلا أن الشراء من بسطات اللحوم المتوزعة في بعض الأسواق ناتج عن رخص أسعارها، ولو أن مؤسسات التدخل الإيجابي قادرة على منافسة هذه الأسواق لما توجه أحد إلى لحوم مجهولة المصدر وغير مأمونة.

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع