اطلعت اللجنة الوزارية المكلفة متابعة الواقع الخدمي والمشاريع التنموية في محافظة درعا أمس على واقع العمل في عدد من المشاريع الخدمية في مبنى الحكومة وفندق الوردة البيضاء والسوق التجاري والكراج الغربي وفوج الاطفاء والمنطقة الصناعية ومركز الانطلاق الموحد ومنتجع بوابة درعا.

وناقشت اللجنة برئاسة وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية محمد سامر الخليل مع مديري الدوائر الرسمية في اجتماع بالمجمع الحكومي واقع تنفيذ المشاريع في المحافظة واستمعت إلى عرض قدمه محافظ درعا محمد خالد الهنوس حول نسب تنفيذ مشاريع اعادة الاعمار بعد التحرير من الإرهاب والاحتياجات المطلوبة ومطالب الوحدات الادارية ومجالات الاستثمار ومعوقات تنفيذها.

وطالب مديرو المؤسسات بتأمين التمويل والاعتمادات المالية اللازمة لاعادة تأهيل المنشآت والبنى التحتية التي طالها التخريب والضرر نتيجة الاعمال الإرهابية خلال سنوات الازمة.

وأشار رئيس اللجنة خلال الاجتماع إلى اهتمام الحكومة بالواقع الخدمي والمشاريع التنموية لافتا إلى اهمية ترتيب الاولويات وفق القطاعات بما ينعكس ايجابا على حياة المواطنين بالتوازي مع اطلاق العملية الانتاجية وضرورة اطلاق مشاريع تصنيع زراعي بالتوازي مع منح تسهيلات لجذب المستثمرين وحل كل معوقات الاستثمار ولا سيما دليل تصنيف الاراضي الزراعية.

من جانبها بينت وزيرة الدولة لشؤون المنظمات الدكتورة سلوى عبد الله أن المشاريع المطروحة في درعا خلال المرحلة القادمة تتمثل بتأمين مستلزمات المحصول الصيفي وتنفيذ مشاريع للصرف الصحي والعمل على رفد المحافظة بآليات لتحسين الواقع البيئي وصيانة المراكز الثقافية والمدارس والمباني الجامعية.

وزير السياحة المهندس محمد رامي رضوان مارتيني اوضح ان الجولة شملت جميع القطاعات وتمت متابعة واقع البنى التحتية التي تعزز الواقع السياحي وترميم المشاريع السياحية مثل فندق الوردة البيضاء مؤكدا ان وزارة السياحة تقدم للمستثمرين الراغبين بإعادة افتتاح منشآتهم او اطلاق منشآت جديدة كل التسهيلات.