بلغت القيمة الإجمالية لمختلف المشاريع المنفذة بمحافظة درعا في مجال إعادة الإعمار بعد التحرير نحو 8،2 مليار ليرة... بينما وصلت القيمة الإجمالية للمشاريع التي ما زالت قيد التنفيذ حوالي 7،6 مليار ليرة، أما المشاريع المتعاقد عليها فقد قدرت قيمتها بنحو 5،3 مليارات ليرة حتى تاريخه بعد مضي نحو عشرة أشهر على التحرير...

أعمال خدمية متنوعة

وحسب المذكرة التي رفعها رئيس اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة مشاريع إعادة الإعمار بالمحافظة إلى رئيس الوزراء فقد تم خلال الفترة الماضية القيام بترحيل الأنقاض والركام والأتربة وتأهيل العديد من الطرق في 40 وحدة إدارية... بالإضافة لصيانة الطريق الدولي بمقطعه الواصل بين جسر غزالة حتى معبر حدود نصيب بقيمة بلغت نحو 3 مليارات ل.س....

وذلك بالتوازي مع استكمال صيانة وإصلاح العديد من الطرق في المدن والبلدات وتنفيذ مشاريع الخطوط الحديدية باعتماد وقدره 2،1 مليار ليرة.

مشاريع مائية متعددة

وفي مجال تنفيذ المشاريع المائية فقد بلغت القيمة الإجمالية للمشاريع المنفذة حوالي 300 مليون ليرة حيث تم إعادة تأهيل عدد من محطات الضخ وتركيب 35 محولة لزوم المصادر المائية وتجهيز 128 بئراً لمياه الشرب وحفر وتأهيل العديد من الآبار في تل حمد وغزالة ومعبر نصيب بالإضافة لتنقيذ خمس شبكات مياه شرب بقيمة 45 مليون ليرة.. وتشير المذكرة إلى أن هناك أعمال استكمال ستجري لتنفيذ بعض المشاريع الخاصة بمياه الشرب في مختلف مناطق المحافظة وتصل قيمتها الإجمالية إلى 1،5 مليار ليرة.. حيث يوجد العديد من المشاريع التي لا تزال قيد التعاقد مثل مشروع محطة المعالجة في جباب وتجهيز محطة كحيل -بصرى بأعمال ميكانيكية وكهربائية وغيرها من المشاريع...

اهتمام بالزراعة

وفي الوقت الذي تولي فيه الحكومة القطاع الزراعي الأهمية الكبرى... نجد أنه تمت إعادة تأهيل بعض الطرق الزراعية بمبلغ إجمالي وصل إلى 300 مليون ليرة بالإضافة للتعاقد على عدة مشاريع لتأهيل عدد من آبار مشروع الحزام الأخضر ومشاتل الغراس الحراجية والمثمرة وبناء خزانات برجية بمبلغ يصل إلى نحو 173 مليون ليرة حيث تم البدء بإعادة تشغيل 3 آبار ولا يزال العمل جارياً بإعادة تأهيل مشاتل الغراس.

تأهيل مشاريع كهربائية متعددة

وفي مجال قطاع الكهرباء تؤكد المذكرة ان هناك اهتماماً كبيراً في هذا القطاع حيث تحسن تزويد المحافظة الى نحو 150 ميغاواط وتم اعادة تأهيل العديد من محطات التحويل وخطوط النقل والتغذية والشبكات بالاضافة لتأهيل وتجهيز 4 محطات في نوى والباسل والشيخ مسكين والحراك بمبلغ وقدره 767 مليوناً وتأهيل الشبكة في مختلف مناطق المحافظة وريفها بمبلغ يصل الى 399 مليوناً وغيرها من مشاريع التأهيل للمحطات ومراكز التحويل وخطوط التوتر المتوسط والمنخفض وعمليات الاستبدال والتحسين والتجديد وانشاء مراكز تحويل كلفت عشرات الملايين ..

مشاريع للصحة

وفي مجال قطاع الصحة فقد بينت المذكرة انه تم ترميم جزئي لـ 13 مركزاً صحياً باعتماد وقدره 20 مليوناً وتوريد تجهيزات للمشافي التابعة لمديرية الصحة بقيمة 116 مليوناً ومشروع بناء مركز في بلدة خبب بمبلغ 62 مليوناً حيث يجري العمل حالياً على توريد التجهيزات الطبية والكراسي السنية وإعادة تأهيل مباني مراكز صحية بقيمة 50 مليون ليرة وتزويدها بالآلات والمعدات وغيرها من تجهيزات طبية بقيمة 169 مليوناً بالإضافة للعمل على استكمال بناء بعض المراكز الصحية...

تحسن الواقع التمويني

وفي مجال الواقع التمويني والمخابز والمطاحن بالمحافظة فقد أوضحت المذكرة أن عدد المخابز الحكومية والاحتياطية ارتفع إلى 15 مخبزاً بعد أن كانت 3 مخابز قبل التحرير كما ارتفع عدد المخابز الخاصة إلى 70 مخبزاً بعد أن كان 22 مخبزاً قبل التحرير... بينما وصلت كميات الطحين التمويني المخصصة للمحافظة يومياً نحو 220 طناً بعد أن كانت 93 طناً قبل التحرير... وأوردت المذكرة أنه تم استثمار مطحنة كومباكت ضمن حرم مطحنة اليرموك باعتماد وقدره 30 مليوناً بالاضافة للعمل على اعادة تأهيل مطحتة اليرموك...

الاتصالات تتعافى

وفيما يخص قطاع الاتصالات فقد اشارت المذكرة الى انه تم استعادة تخديم نحو 50% من المناطق بعد التحرير وتم تأمين خدمة الهاتف لحوالي 60 الف مشترك من اصل 150 الف مشترك من خلال 11 مقسماً في الخدمة حالياً.

صيانة مدارس

وفي مجال أبنية التعليم تؤكد المذكرة أنه تم اصلاح وتأهيل حوالي 120 مدرسة متضررة باعتماد وقدره 376 مليون ليرة حيث تجري الاعمال حالياً على استكمال مشاريع التأهيل والاصلاح للمدارس باعتماد وقدره 800 مليون.

وحدة جديدة لتعبئة الغاز

وتوضح المذكرة في مجال المحروقات انه تم تركيب وحدة تعبئة غاز متنقلة قابلة للفك والتركيب باعتماد وقدره 7 ملايين ليرة وشراء وحدة تعبئة متنقلة بمبلغ نحو 73 مليون ليرة.

مطالب خدمية للمحافظة

وخلال زيارة اللجنة الوزارية للمحافظة مؤخراً لتتبع تنفيذ أعمال ومشاريع إعادة الإعمار... قدم محافظ درعا محمد خالد الهنوس عرضاً شاملاً لواقع أعمال مشاريع إعادة الإعمار وصيانة وتأهيل البنى التحتية والمشاريع المختلفة لجميع الدوائر والمؤسسات والشركات ومطالب المحافظة من المشاريع والخدمات الضرورية... حيث اكدت مذكرة المحافظة المقدمة للاجتماع ان قيمة المبالغ التي وضعت لمشاريع اعادة الاعمار التابعة للدوائر والمؤسسات استناداً لمحضر الاجتماع الذي عقده رئيس الوزراء بدرعا يوم 5/9/2018 بلغت نحو 16،7 ملياراً شملت الادارة المحلية والزراعة والموارد المائية ومياه الشرب والكهرباء ومحطات التحويل والصحة والتجارة الداخلية.

وأكدت المذكرة ان الحاجة ماسة لتصفية المشاريع المباشر بها حيث تحتاج المحافظة لاكثر من مليار ليرة لصيانة الطرق المنجزة دراستها في الوحدات الادارية.. وتؤكد المذكرة ان قيمة الكشوف التقديرية لصيانة ابنية الوحدات الادارية تبلغ أكثر من 164 مليون ليرة.. وقيمة الكشوف التقديرية لصيانة اليات النظافة أكثر من 105 ملايين.

أضرار بالمليارات

وأكد مدير الخدمات الفنية المهندس كمال برمو ان اعمال اعادة تأهيل مشروع النفايات الصلبة جنوب درعا تحتاج الى حوالي 1،7 مليار ليرة واربع مليارات ليرة لتأهيل المدارس المتضررة بدرعا .. كما ان الحاجة ماسة لنحو 2،7 مليار ليرة لصيانة الطرق المحلية بالوحدات الادارية وغيرها من احتياجات وكشوف تقديرية ودراسات لبعض المشاريع.

اما فيما يتعلق بواقع الكهرباء فقد أكد مدير شركة كهرباء درعا المهندس غسان الزامل ان قيمة الاضرار التي لحقت بالمنظومة الكهربائية بلغت أكثر من 40 مليار ليرة وهناك حاجة ماسة للأمراس والكابلات والمحولات وتأهيل الاليات الهندسية.. مؤكدا ان اعادة تأهيل شبكة الكهرباء بالسوق التجاري الرئيس في مدينة درعا تحتاج الى نحو مليار ليرة حيث تم التعاقد على انحاز خط الكوم -غزالة وغيرها من مشاريع تهدف لتحسين واقع الكهرباء بالمنطقة الجنوبية..

اما مدير الزراعة فقد أكد ان الحاجة ماسة لتأهيل آبار مشروع الحزام الاخضر والحراج وانتاج الغراس وبناء خزانات برجية فيها بقيمة 173 مليون ليرة.

وفي مجال مياه الشرب فقد أكد مدير المؤسسة المهندس محمد مسالمة ان قيمة الاضرار بلغت نحو 23 مليار ليرة حيث تم تأهيل العديد من الآبار والمحطات بشكل اسعافي لتأمين مياه الشرب للمواطنين وأن الحاجة ماسة لتأهيل اربع محطات ضخ رئيسية في مشروع الثورة وأهمها محطات وتجهيزات المرحلة الخامسة والتي تحتاج لنحو 400 مليون لتجهيز محطتي ضخ وكذلك تأهيل محطات ضخ كحيل -بصرى ومحطة كحيل - الثورة لإرواء الريف الشرقي حيث الحاجة ماسة لأكثر من 2،528 مليار لإكمال المشاريع.

أما المنظومة الصحية التي تضررت بنحو 13 ملياراً فقد ذكر مدير الصحة الدكتور أشرف برمو أن هناك الكثير من المنشآت الصحية المتضررة بحاجة للترميم والتأهيل حيث تحتاج منظومة الاسعاف لنحو 25 مليوناً لإصلاح السيارات المتضررة.

وفي مجال منشآت الموارد المائية التي تضررت بنحو 9 مليارات ليرة جراء الحرب فقد أكد مدير الموارد المائية المهندس منير العودة أن هناك مشاريع مدروسة وجاهزة وهي بحاجة للتنفيذ للحفاظ على كل قطرة ماء واستثمارها بالزراعة والشرب.. بينما اشار مدير الثقافة عدنان الفلاح إلى ان المراكز الثقافية تعرضت لاضرار كبيرة تقدر بنحو 850 مليون ليرة وخاصة مراكز طفس وجاسم ونوى وغيرها وهي بحاجة ماسة للترميم والتأهيل.

مشاريع ضرورية للمحافظة

وطرحت المحافظة بعض المشاريع التي تحتاج اليها وهي احداث شركة نقل داخلي لتخديم الوحدات الادارية ونقل الركاب بين الوحدات الادارية واعادة النظر بمعمل الكونسروة بمزيريب واعادته للعمل كما كان سابقاً يساهم في تصريف انتاج الفلاحين وكذلك اعادة تأهيل معملي المعكرونة والاحذية وتزويدهما بخطوط انتاج جديدة وتطوير عملها واضافة خطوط انتاج لمنتجات اخرى فيها مثل الالبان وكذلك احداث معمل لعصير العنب والرمان كون المحافظة تشتهر بزراعتها... وكذلك الاسراع بتأهيل واستثمار محطة ابقار مزيريب حيث تحتاج الى نحو 2،5 مليار ليرة.