تواصل محافظة درعا عمليات تسويق محصولي القمح والشعير تزامنا مع استمرار عمليات حصاد المحاصيل في مختلف مناطق المحافظة من خلال تعاون جميع الجهات المعنية بعمليات حصاد المحاصيل الزراعية.

وذكر المهندس بسام الحشيش معاون مدير زراعة درعا أن لجان شراء الحبوب بالمحافظة تواصل عملية استلام الأقماح والشعير من الفلاحين، مبينا أنه وحسب لجان التقدير توقعت أن يكون إنتاج محافظة درعا من القمح أكثر من /103/ آلاف طن ونحو /19/ ألف طن من محصول الشعير، مشيرا إلى إمكانية زيادة في الكميات المتوقعة نظرا لموسم الأمطار الوفير خلال الموسم الحالي والذي تجاوز المعدل السنوي في جميع مناطق المحافظة.

وأشار الحشيش إلى أن المساحة التي تم حصادها حتى منتصف الشهر الحالي بلغت أكثر من ٨٩٠٠ هكتار من القمح ونحو ٢١٩٠٠ هكتار للشعير من خلال نحو ١٤٠ حصادة تقوم بعمليات الحصاد في المحافظة، مشيرا إلى تعرض بعض الأراضي المزروعة بالقمح والشعير إلى الحرائق وبلغت نسبة الأضرار نحو ٢٥٠ هكتارا بالأراضي المزروعة بالقمح و٢٣٠ هكتار شعير، مضيفا إلى توزيع جميع آليات المديرية وفوج الإطفاء والدفاع المدني والمياه بالمحافظة في جميع مناطق وبلدات المحافظة بحيث تقوم بالتعامل مع أي حادث حريق يمكن حدوثه بالمحاصيل الزراعية.

من جهته بين حمدان الخضور عضو المكتب التنفيذي بمحافظة درعا تشكيل اللجان المختصة للإشراف على عمليات حصاد المحاصيل الزراعية وتسويقها ولاسيما فيما يخص تأمين المحروقات للفلاحين أثناء عمليات الحصاد وتسويق المحصول وتم تشكيل اللجان المختصة في جميع القرى والبلدات والمناطق لهذه الغاية بحيث يتم تأمين كمية ٣ لترات مازوت للفلاحين لكل دونم للأراضي المزروعة بالقمح و٢ لتر لكل دونم للشعير، مشيرا إلى أنه تم منذ بداية الشهر الحالي توزيع نحو ١،٦٥٠ مليون لتر مازوت للفلاحين أثناء عمليات حصاد محاصيلهم، إضافة لتأمين المحروقات لمزارعي مشاريع الخضار بالمحافظة.

من جهته ذكر المهندس عصام الصياصنة مدير فرع الحبوب بدرعا أن كميات الأقماح التي تم تسويقها لمركزي الحبوب في مدينتي إزرع والصنمين بلغت منذ بداية موسم الحصاد حتى تاريخه أكثر ٦٥٦٥ طنا وأن عمليات شراء الأقماح تسير بوتيرة عالية وتتم عمليات التسويق ضمن أدوار محددة مسبقا للفلاحين وتترواح الكميات المسوق يوميا ما بين ٥٠٠ إلى أكثر من ١٠٠٠ طن يوميا، مشيرا إلى زيادة في وتيرة التسويق من قبل الفلاحين، ويتم تسويق الأقماح بشكل دوكمة إلى مركز حبوب إزرع والمشول إلى مركز حبوب الصنمين، ويتم فحص عينات الأقماح في المخبر عن طريق لجان مختصة، مشيرا إلى تأمين أكثر من ٤٥٠ ألف كيس خيش جديدة لبيعها للفلاحين وبسعر ٧٠٠ ليرة للكيس ويتم إعادة ثمنها لهم بعد توريدها لمراكز الحبوب، منوها إلى تأمين كل مستلزمات شراء محصول القمح من الفلاحين.

فيما بين المهندس أحميد الخابوري مدير فرع أعلاف درعا استمرار وتواصل عمليات تسويق محصول الشعير لمراكز التسويق حيث تم حتى تاريخه تسويق أكثر من ٧٥٠٠ طن من الشعير في مركز الأعلاف بمدينة إزرع والذي أصبحت جميع المساحات والمستودعات ضمن المركز مملوءة بالشعير، ويتم حاليا تحويل عمليات الشراء إلى مركز أعلاف الصنمين والذي من المتوقع أن يتم امتلاؤه أيضا بسبب عمليات الشراء والتي تسير بوتيرة عالية من قبل الفلاحين، مشيرا إلى بدء المصارف الزراعية في محافظة درعا إلى صرف قيم المحاصيل الزراعية المسوق للفلاحين، حيث تم تحويل /500/ مليون ليرة للمصارف الزراعية في مدن ومناطق إزرع والصنمين ونوى وخربة غزالة للفلاحين المسوقين لمحصول الشعير ليتسنى للفلاحين استلام أثمان محصولهم بالسرعة المطلوبة ودون تأخير.

كما بين المهندس غازي الناصيف مدير فرع أكثر البذار بدرعا أن خطة الفرع للموسم الحالي تتضمن شراء نحو /20/ ألف طن من القمح الإكثاري المعتمد من الفلاحين ونحو ألف طن من محصول الشعير ونحو ٨٥ طنا من محصول الحمص من الفلاحين وبأسعار تشجيعية.

87 مليون ليرة قيمأقماح لمزارعي السويداء

بدأ المصرف الزراعي بالسويداء أمس بصرف القائمة الأولى المحولة من مكتب حبوب السويداء بمبلغ /87 / مليون ليرة والذي يعد باكورة صرف قيم الحاصلات الزراعية لهذا الموسم، وبيّن المهندس نسيم حديفة مدير المصرف أنه يتم صرف هذه المبالغ خلال /24/ ساعة من تاريخ ورودها، وبغض النظر عن طلب براءة ذمة من الدوائر الحكومية، كالمالية والكهرباء، وبعد تبرئة ذمة المزارعين استنادا للقانون /46للعام 2018 / القاضي بالإعفاء من فوائد وغرامات التأخير والفوائد العقدية، وجدولة الدين لعشر سنوات بفائدة عقدية جديدة بعد دفع حسن نية /5%/ من رأس المال، ورفع المصرف سقف الصندوق إلى / 150/ مليون ليرة يوميا لرفع وتيرة صرف قيم الحاصلات وتسهيلها على الفلاحين، مع العلم أن المصرف بكافة فروعه المنتشرة في المحافظة على استعداد فوري لصرف أي قائمة ترد من مكتب الحبوب أو مؤسسة الأعلاف أو مؤسسة إكثار البذار.

 

تحديد موعد استلامالقمح «دوغما»

أشار رئيس مركز استلام الحبوب في السويداء المهندس نزار نعيم إلى مواصلة المركز استلام القمح بالأكياس حيث بلغت الكميات المسلمة حتى تاريخه نحو 500 طن وتم بيع أكثر من 60 ألف كيس بسعر قدره 700 ليرة للكيس الواحد، ومن المتوقع ازدياد الكمية خلال الأيام القادمة.

ولفت نعيم إلى تحديد الـ 24 من الشهر الجاري موعداً لبدء استلام القمح (دوغما) بدون أكياس من المزارعين، في مستودع المزرعة بعد التنسيق مع إدارة المركز، وهو ما يخفف الأعباء عن المزارعين في شراء الأكياس وتسهيل عمليات نقل محصول القمح، مبيناً أن الاستلام مشروط بتوريد كميات لا تقل عن 10 أطنان لمن يرغب بذلك سواء بشكل فردي أو جماعي.

وكان مركز استلام الحبوب في السويداء تسوق خلال الموسم الماضي نحو 4432 طناً من محصول القمح.

 

تسويق 2200 طن من الأقماح بديرالزور

وصلت كميات الاقماح المسوقة إلى مراكز استلام الحبوب بديرالزور منذ انطلاق عمليات التسويق في الـ 4 من حزيران الجاري حتى تاريخه 2200 طن.

وبين مدير فرع السورية للحبوب بديرالزور المهندس أديب الركاض أن عمليات التسويق لا تزال بطيئة كون أغلب عمليات الحصاد تتم بشكل يدوي، إضافة لعدم وجود جسور تربط ضفتي النهر لتسهيل ايصال انتاج الأراضي الزراعية في مناطق شرق الفرات إلى مراكز الاستلام، ويقوم الفرع باستقبال هذه الكميات في مركز الفرات بمدينة ديرالزور والذي تصل طاقتة التخزينية مابين 50 الى 60 ألف طن، ومركز الميادين الذي يقوم باستقبال انتاج المحاصيل من حقول الريف الشرقي.

وأضاف أن المبالغ المصروفة للحبوب تجاوزت الـ 300 مليون من أصل الاعتمادات المحولة للمصرف الزراعي بديرالزور والبالغة مليار ليرة سورية، في حين تجاوزت مبيعات الفرع من مادة أكياس الخيش الـ 126 الف كيس خيش من اصل الكمية المتوافرة منها والبالغة 200 الف كيس.

وأوضح المهدنس الركاض أن التقديرات الأولية لموسم الحبوب الحالي تشير لإنتاج نحو 117 ألف طن من الحبوب، وهي كميات جيدة مقارنة بنتاج العام الماضي والذي لم يتجاوز 4200 طن، وقد ساهمت الظروف المناخية الجيدة خلال هذا الموسم وإدخال مساحات جديدة من الاراضي الزراعية بالإنتاج.

يذكر أن المساحات المزروعة بمحصول القمح لهذا الموسم حسب احصائيات مديرية زراعة دير الزور بلغت 47500 هكتار.

٤٣٠طناً كمية الشعير المسلمة لفرع أعلاف القنيطرة

أوضح مدير فرع أعلاف القنيطرة المهندس وحيد سعدية أن فلاحي محافظة القنيطرة يتابعون تسليم محصول الشعير البلدي لعام ٢٠١٩ لفرع مؤسسة الاعلاف بالقنيطرة حيث بلغت الكمية المسوقة خلال ثلاثة أيام نحو ٤٣٠ طناً، مبيناً أن عملية الاستلام تتم في مركز أعلاف خان أرنبة من قبل لجنة فرعية تضم عناصر فنية من فرع أعلاف دمشق لتحديد درجة الشعير المستلم وبناء عليه يتم تحديد قوائم شراء من قبل اللجنة الفرعية.

وأشار سعدية إلى أن سعر شراء الطن الواحد من الشعير يتراوح بين ١٢٧ و ١٣٠ ألف ليرة سورية ويتم صرف قيم الحبوب المسوقة خلال 24 - 48 ساعة كما يتم التعويض عن قيمة الأكياس المسلمة في قائمة الشراء وفق تعليمات ناظمة لتحديد نوع الكيس الخيش حيث تتراوح قيمة التعويض (10) أكياس لكل (طن) واحد من الشعير المسلم.

وبين ان قيمة التعويض عن الكيس ٧٠٠ ليرة سورية لكيس الخيش الجديد و ٣٥٠ ليرة سورية لكيس الخيش المستعمل كما و يمنح العضو التعاوني مكافئة تشجيعية بقيمة (0،5) خمسة بالألف من قيمة الشعير كمكافأة تشجيعية.

و لفت مدير فرع أعلاف القنيطرة الى أنه يتم الاشراف على عمل اللجنة الفرعية من قبل لجنة رئيسية مشكله على مستوى المحافظة و سيتم استلام كامل كميات الشعير التي سيقوم الفلاحون بتسويقها إلى مركز الشراء في ظل التسهيلات الكبيرة المقدمة من خلال قبول التسويق عبر شهادة المنشأ والكشف الحسي ومستند الحيازة، منوها بأن عمليات استلام محصول الشعير تجري بشكل جيد و ميسر بعد توفر جميع مستلزمات التسويق.

يذكر ان مؤسسة الاعلاف خصصت يومين لاستلام الشعير بدلاً من يوم واحد بالأسبوع وذلك نزولاً عند مطالب الفلاحين بزيادة عدد الأيام المخصصة ﻻستلام المحصول حيث يقدر إنتاج المحافظة بنحو ٣٠٠٠ طن من الشعير.