واصل طلاب الثانوية العامة بفروعها المختلفة تقديم امتحانات الدورة الأولى للعام 2019 امس، حيث تقدم طلاب الفرع العلمي لمادة علم الأحياء والفرع الأدبي لمادة التاريخ.

وأشار موجهو مادة الأحياء في وزارة التربية أن أسئلة مادة العلوم كانت شاملة للكتاب المقرر وامتازت بالدقة وقياسها لمستويات المعرفة من فهم وتذكر وتطبيق وتحليل وجاءت متناسبة والوقت المخصص لها وتنوعت بين مقالية وموضوعية واختيارية.

بدورهم لفت موجهو مادة التاريخ إلى أن الأسئلة كانت واضحة وخالية من الأخطاء الطباعية ودقيقة علمياً وملائمة لمستويات الطلاب وللوقت المخصص وتنوعت بين اختيارية وموضوعية.

وأكد موجهو المادتين أن الامتحان سار بشكل جيد ولم ترد إلى غرفة المتابعة في الوزارة أي شكوى.

بدورهم أكد عدد من الطلبة أن الامتحانات جرت بأجواء هادئة ومريحة فيما تفاوتت آراؤهم حول مستوى الأسئلة، حيث رأى البعض أنها كانت سهلة، فيما أكد البعض الآخر أنها كانت على درجة كبيرة من الصعوبة.

وكان أكثر من 240 ألف طالب وطالبة توجهوا لتقديم امتحانات الشهادة الثانوية العامة بمختلف فروعها العلمي والأدبي والصناعة والتجارة والنسوية والشرعية الدورة الأولى لعام 2018-2019 موزعين على 2066 مركزاً في مختلف المحافظات.

أجواء هادئة بامتحانات التعليم الأساسي والثانوية بدرعا

تسير العملية الامتحانية لامتحانات شهادتي التعليم الأساسي والثانوية العامة والفنية والشرعية بدرعا بشكل جيد وحسب ما هو مخطط له.

وذكر مدير التربية بدرعا محمد خير العودة الله أن المديرية كانت قد أنجزت كامل التحضيرات والمستلزمات الخاصة بالامتحانات لشهادتي التعليم الثانوي والأساسي، حيث تم هذا العام افتتاح عدد من المراكز الامتحانية الجديدة في بعض المدن والبلدات مثل إبطع والشيخ مسكين وغيرها للطلاب لكونها قريبة من سكنهم وذلك لتخفيف أعباء التنقل للوصول إليها بسرعة ودون عناء ..مشيراً إلى أن المديرية وفرت كل المستلزمات المطلوبة لنجاح العملية الامتحانية وتجهيز المراكز التي تحقق الأجواء المريحة للطلاب وتحقق تكافؤ الفرص لهم.

وأشار مدير الامتحانات بتربية درعا رائد النعسان إلى أن أعداد الطلاب المسجلين في امتحانات شهادتي التعليم الأساسي والثانوية العامة والفنية والنسوية والتجارية والشرعية يبلغ /31222/ طالباً وطالبة. وفيما يخص المراكز الامتحانية فقد أوضح النعسان أن المديرية قامت بتجهيز /278/ مركزاً في مختلف مناطق المحافظة لاستيعاب الطلاب المسجلين.

وأشار النعسان إلى أن الأجواء الامتحانية جيدة، حيث تم توفير كل مستلزمات إنجاحها..مؤكداً ضرورة التزام الطلاب والمراقبين بالتعليمات الناظمة للعملية الامتحانية وتهيئة الأجواء الهادئة والمريحة للطلاب.

وكشف النعسان عن ضبط 163حالة غش منذ بدء امتحانات الشهادتين التعليم الأساسي والثانوية العامة حتى تاريخه، منوها بأنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين، لافتاً إلى وجود تعليمات صارمة بمتابعة حسن سير الامتحانات بالشكل المطلوب وسط إقبال كبير من الطلاب هذا العام ونسبة حضور تجاوزت الـ90 بالمئة، مع امتلاء معظم مقاعد القاعات الامتحانية.

وزير التربية: 500 مليون ليرة إضافية لتأهيل المدارس المتضررة جراء الإرهاب في حلب

حلب- الثورة :

أكد وزير التربية عماد العزب تخصيص مبلغ 500 مليون ليرة إضافية لتأهيل المدارس المتضررة جراء الإرهاب في حلب جاء ذلك خلال جولته امس على مراكز الامتحانات والتصحيح في المحافظة.

وأشاد العزب بالجهود التي بذلتها محافظة حلب لاستضافة الطلبة الوافدين من ريف المحافظة ومحافظة الرقة وتأمين كل مستلزماتهم المتعلقة بالإقامة والطعام ووسائل النقل وإقامة الدورات والدروس المكثفة لكل مادة، مؤكداً أن هذه الجهود ترجمة لاهتمام الحكومة بكل الطلبة وخاصة الوافدين من المناطق الواقعة تحت سيطرة المجموعات الإرهابية انطلاقاً من مسؤوليتها بتأمين التعليم لكل أبناء الوطن.

وشملت جولة وزير التربية مدارس أحمد الفطيمي وحماة الديار المحدثة وأحمد شاهين ومحمد الحطاب في حي الحمدانية ومدرسة التحرير في حي بستان القصر للطلبة الوافدين من محافظة الرقة واستمع خلالها من الطلبة عن مدى شمولية الأسئلة وأجواء الامتحان كما استمع من القائمين على المراكز عن الإجراءات المتخذة لحسن سير الامتحانات.

كما تفقد وزير التربية مركز المعهد التقاني للتصحيح واطلع على عملية تصحيح الأوراق الامتحانية ومدى توافر الكوادر اللازمة لذلك، مشدداً على الالتزام بالتعليمات والضوابط الناظمة لعملية التصحيح وسلم العلامات والتدقيق الجيد للأوراق والإنجاز السريع لإعلان النتائج بأسرع وقت ممكن.

بدورهم عبر عدد من الطلبة الذين قدموا امتحاناتهم عن تفاوت مستوى الأسئلة، مؤكدين استمرارهم في الدراسة ومتابعة تقديم الامتحانات بالرغم من الظروف الصعبة ولاسيما للوافدين من مناطق ريف حلب ومحافظة الرقة.

شارك في الجولة حسين دياب محافظ حلب وفاضل نجار أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي.