أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد أن الشعب السوري بكل فئاته وقطاعاته حارب الإرهاب والتطرف، لافتاً إلى أهمية دور علماء سورية في مكافحة التطرف وما قدموه من تضحيات في سبيل ذلك.

وأضاف السيد خلال فعالية أقامتها وزارة الأوقاف بالتعاون مع رابطة خريجي العلوم السياسية أمس بمركز الشام الإسلامي الدولي لمواجهة الإرهاب والتطرف بدمشق إن الحفاظ على الوطن يكون بالحفاظ على الثوابت والمسلمات التي تبدأ ببناء الأسرة ورعاية الجوار واحترام المقدسات وصولاً إلى صيانة الوطن والدفاع عنه بالأرواح والدماء.

وبين وزير الأوقاف أن الحركات الوهابية والإخوان لا تمت للإسلام بصلة وأن علماء سورية قدموا التضحيات دفاعاً عن وطنهم في مواجهة الإرهاب والتطرف.

المشاركون في الفعالية دعوا إلى تكريس الحوار وإقامة لقاءات دورية لبحث خطر التطرف وسبل مواجهته وأهمية التشاركية في مكافحته، مطالبين بتوحيد المفاهيم وإيجاد مصطلحات أساسية تحدد السكة التي يجب السير عليها.

حضر الفعالية محافظ دمشق المهندس عادل العلبي وأمين فرع دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي حسام السمان ورئيس اتحاد علماء بلاد الشام الدكتور محمد توفيق رمضان البوطي ورئيس رابطة خريجي العلوم السياسية في سورية الدكتور هاني بركات وعضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية دارين سليمان.

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع