المعارك البطولية التي يخوضها الجيش العربي السوري ضد العصابات الإرهابية تؤكد مضيه بمهمته الوطنية حتى القضاء على متطرف دعمه الغرب وأنظمة الأعراب التي ارتضت لنفسها الارتهان لأميركا وإسرائيل، وهو ما يؤكد أيضاً فشل جميع المخططات العدوانية التي تستهدف سورية وشعبها، في وقت مازال رعاة الحرب الإرهابية يراهنون على ما تبقى من مرتزقتهم للولوج أكثر في سفك دم الشعب السوري.
في ظل هذه التطورات والانجازات تتضح صورة المشهد في الشمال السوري بشكل جلي وتتوطد وتترسخ الصورة أكثر، وهو ما يدل على أن الطاولة سوف تنقلب على رؤوس أعداء سورية وجميع المرتزقة والمراهنين الذين يعيشون أسوأ حالاتهم ولا يجدون سوى تبادل الاتهامات والتخوين فيما بينهم وسيلة لتبرير هزائمهم الكبيرة التي يتلقونها على يد الجيش العربي السوري .
فبعد التقدم النوعي للجيش العربي السوري في ريف ادلب وسيطرته على مزارع خان شيخون الشمالية الغربية، وتل النار الاستراتيجي، وقطع خطوط إمداد الإرهابيين جنوب المحافظة، ومقتل واصابة عشرات الارهابيين من «جبهة النصرة» خلال تقدم الجيش هناك، تلجأ بعض الفصائل الارهابية كالعادة لتبرير الهزيمة بتبادل الاتهامات فيما بينها، متهمة بعضها بعضاً بتكبد الخسائر وتداعي صفوف أولئك الإرهابيين.
هذا وقد تابعت وحدات من الجيش العربي السوري عملياتها باتجاه مواقع انتشار إرهابيي جبهة النصرة والمجموعات المتحالفة معه بريف ادلب ووسعت نطاق سيطرتها في ريف خان شيخون الغربي بالريف الجنوبي لادلب بعد أن كبدت الإرهابيين خسائر كبيرة.
وذكر مراسل سانا: أن عمليات وحدات الجيش تركزت خلال الساعات الماضية باتجاه تحصينات ومناطق انتشار إرهابيي جبهة النصرة على اتجاه كفريدون والصباغية بريف خان شيخون ما اسفر عن مقتل واصابة العديد من الإرهابيين وفرار الباقين.
ولفت المراسل إلى ان وحدات الجيش نفذت ضربات صاروخية ومدفعية في كفرسجنة والنقير قضت خلالها على عدد من الإرهابيين مبينا أن المعلومات الميدانية تؤكد حالة التخبط والانهيار بين المجموعات الإرهابية في عموم ريف ادلب الجنوبي.
وإلى الشرق من خان شيخون وعلى محور التمانعة بالريف الجنوبي لادلب أشار المراسل إلى أن وحدات من الجيش نفذت سلسلة عمليات مركزة باتجاه مواقع وخطوط امداد المجموعات الإرهابية أسفرت عن تكبيدهم خسائر كبيرة بالافراد والعتاد.
واستعادت وحدات الجيش الاربعاء الماضي السيطرة على كفر عين وخربة مرشد والمنطار وتل عاس بريف ادلب الجنوبي بعد أن كبدت التنظيمات الإرهابية التي كانت متمركزة هناك خسائر كبيرة في المعدات والافراد.

في هذه الأثناء أصيب عدد من الاشخاص بجروح نتيجة انفجار سيارة مفخخة في حي الاربوية بمدينة القامشلي.
وذكر مراسل سانا: أن سيارة مفخخة كانت مركونة أمام الثانوية الصناعية في حي الاربوية في مدينة القامشلي انفجرت صباح أمس ما تسبب باصابة عدد من الاشخاص بجروح متفاوتة الخطورة ووقوع أضرار مادية في المكان واشار إلى انه تم اسعاف المصابين إلى مشافي المدينة وتقديم الاسعافات والتدخلات العلاجية لهم.

سانا- الثورة:

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع