قررت محافظة حماة افتتاح مركز للنافذة الواحدة في قبو مجلس مدينة سلمية راصدة 9 ملايين و300 ألف لزوم تأهيله.
المواطنون الذين كانوا يراجعون معاملاتهم في مجلس المدينة التقتهم (الثورة) وسألتهم عن رأيهم بوجود نافذة في قبو المجلس حيث ذكروا أن القبو هو بناء لا منفذ فيه من حيث التهوية والرطوبة وأشاروا إلى أنه الأجدر أن تفكر الجهات المعنية بإيجاد مبنى جديد لبلدية سلمية التي لم يطرأ عليها أي تجديد منذ عشرات السنين مؤكدين أن جدران المجلس لم تطلى منذ سنوات إضافة إلى ضيق أمكنتها ومكاتبها وفشل هندستها التي ما إن يدخل المواطن عليها حتى يتوه في مكاتبها فلا يعرف من أين دخل وكيف يخرج، مضيفين أن البناء لا يصلح ليكون شققاً سكنية فكيف بمجلس مدينة يراجع فيه مئات المواطنين معاملاتهم؟؟
وذكر مصدر في مجلس المدينة أن المجلس يعاني من نقص الكادر الموجود حيث تمت مراسلة المحافظة أكثر من مرة لوضع نظام داخلي للمجلس بغية توسيع الملاك مشيراً إلى أنه منذ عام 1980 لم يتم توسيع الملاك حيث يعتمد المجلس على مهندسين اثنين فقط وعلى قانوني واحد وبقية المهندسين مندبين من الخدمات الفنية ودون عمل يذكر في المجلس لكن محافظة حماة تعيد المراسلات مع الرفض بحجة عدم وجود إمكانية لذلك، ويتساءل المصدر: هل افتتاح النافذة الواحدة في قبو المجلس سيحل قضايا المجلس أم أن ذلك تبييض لوجوه المعنيين بوجود خدمة للمواطن من خلال (تخفيف أعباء مراجعاته في متاهات المكاتب علماً أنه لا يوجد كادر كاف في داخل المجلس فهل ستوفر المحافظة كادراً مختصاً ليعمل على تنفيذ خطوتها التي كان من الأولى بها عدم صرف الأموال على مشاريع لا تغني المواطن ولا تقدم له خدمة ملحوظة وأشار المصدر إلى أنه تقرر في العام القادم إحداث مركز خدمة المواطن في سلمية بقيمة 30 مليوناً فلماذا تصرف الملايين اليوم لتفشل غداً؟
المهندس زكريا فهد رئيس مجلس مدينة سلمية أكد أنه تم إجراء الدراسة وتخصيص مبلغ 9 ملايين ليرة و300 ألف ليكون القبو نافذة واحدة للمواطنين وأجريت الدراسة لتجهيزه بالمعدات اللازمة والحواسيب.