شارك 141 طفلاً ويافعاً من مختلف المحافظات في اختبارات المرحلة النهائية لمسابقة الماراثون البرمجي للأطفال واليافعين لعام 2019 التي نظمها مركز (التعلم مدى الحياة) في الجامعة الافتراضية السورية وهيئة التميز والإبداع.

وأجريت اختبارات المسابقة التي أقيمت بالتعاون مع الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف على فترتين زمنيتين مدة كل منها ثلاث ساعات في صالة الفيحاء الرياضية بدمشق وتضمنت مسائل برمجية تختبر الأداء الأمثل للمشاركين وعلى نحو يعمق مهارات التفكير المنطقي لديهم ويعزز دورهم كمصممين منتجين للحلول ويفوز المتسابق الذي يحل أكبر عدد من المسائل والمهام المطلوبة بالشكل البرمجي الصحيح.

وأكدت مديرة المسابقة مايا تقي أن المسابقة تضمنت ثلاث مراحل وتستهدف فئة الأطفال ممن تتراوح أعمارهم بين 8 و11 سنة وفئة اليافعين بين 12 و15 سنة لافتة إلى أهمية إكساب الأطفال والشباب مهارات البرمجة وتعزيز قدراتهم على التفكير الإبداعي وتدريبهم على حل المشكلات التي تواجههم وتحسين تفاعلهم مع التكنولوجيا الأمر الذي يمكن أن يساعدهم في العمل مستقبلاً بقطاعات اقتصادية أو إدارية وليس فقط في مجال المعلوماتية.

من جهته أكد المسؤول الإعلامي في هيئة التميز والإبداع مالك حمود أهمية الوصول إلى أصغر شريحة عمرية من الطلاب المتميزين في مجال المعلوماتية أو البرمجة ورعايتها ضمن إطار أكاديمي متكامل ونشر الثقافة البرمجية ليس فقط بكيفية استخدام الحاسوب وإنما بطريقة التفكير والتحليل المنطقي مبيناً أنه سيتم إصدار النتائج اليوم وتكريم المتسابقين الأوائل ضمن كل فئة عمرية وتوزيع الجوائز المختلفة والشهادات عليهم كما سيتم منحهم بطاقات التأهل المباشر إلى نهائي الأولمبياد العلمي السوري بمادة المعلوماتية لعام 2020 دون الخضوع للتصفيات المرحلية.

من جانبه أشار المدرب محمد علايا من محافظة حلب إلى إجراء جلسات تدريبية مكثفة للمتسابقين على برامج لغات البرمجة الموجهة للأطفال مثل سكراتش وغيرها من أجل مساعدتهم في فهم وحل المسائل المطروحة بأفضل أداء وبأقل وقت ممكن.

بدورهم أعرب عدد من الأطفال واليافعين المشاركين عن سعادتهم بالوصول إلى المرحلة النهائية منوهين بأن المسابقة تظهر قدرة الأطفال على التعامل مع البرمجة وتقنيات الحاسوب رغم صغر سنهم منوهين أن المسائل تراوحت بين السهولة والصعوبة.

وكان 1573 طفلاً ويافعاً من مختلف المحافظات شاركوا بالاختبار التأهيلي الأول الذي جرى في الحادي عشر من أيار الماضي تأهل منهم للاختبار التأهيلي الثاني 838 في الثالث من آب الجاري.

وزارةالتربية: 38846 تلميذاً التحقوا بدورات المكملين دراسياً

في إطار اهتمام وزارة التربية بتعليم المنهاج الدراسي بطريقة مكثّفة للتلاميذ المكملين الراسبين في الصفوف من (1-8) تقيم الوزارة دورات تعليميّة لهم مدتها شهران، يتم إجراء، امتحان في نهاية الدورة يسمح بتعديل نتيجة التلميذ المكمل في مدرسته الأصل.

أوضح مدير التعليم الأساسي الدكتور رامي الضللي أن الفئة المستهدفة من الدورات هم التلاميذ الراسبون في الصفوف من (1-8) على ألا يتجاوز عدد مواد الرسوب ثلاث مواد دراسية على الأكثر، فضلاً على أنه تم السماح للتلاميذ الراسبين بأربع مواد الالتحاق بالدورة استثناءً من التعليمات لكثرة مطالبة أوليائهم بالموافقة على الالتحاق بالدورة، منوهاً إلى أنه يستثنى من الدورة التلاميذ الراسبون في مادّة السلوك للصفّين (7-8)، ولا يعتبر المجموع العام مادة ولا يدخل في حساب عدد مواد الرسوب، وتكون أسئلة الامتحان لدورات المكملين دراسياً مركزية على مستوى المحافظة وتوضع من قبل فريق الإشراف المحلي للدورة وذلك بمساعدة معلمي الصفوف والمواد في الدورة، وتتم طباعتها وتوزيعها عن طريق لجنة الإشراف المحلية، مبيناً أنه يتم خلال الدورة إجراء عمليّة تقويم مستمر لأداء المتعلّمين بحيث تشمل المذاكرة التحريريّة/ وتنفّذ في الأسبوع الرابع من الدورة/ ودرجة أعمال الطالب، وتنفّذ خلال أيام الدورة وتشمل /الأسئلة الشفويّة (مذاكرة شفويّة) - الاختبارات القصيرة - الواجبات - أوراق العمل/ إضافة إلى الاختبار النهائيّ للدورة يبدأ من آخر يوم للدورة ويستمر لمدة أربعة أيام بدءاً من 24/8/2019م .

وأكد الضللي أنه يتوجب على الطالب أن يخضع للاختبار في الموادّ الراسب فيها فقط في الدورة، ويتمّ اعتماد نتيجته نجاحاً أو رسوباً بناءً على نتائج دراسته في الدورة للمواد الراسب فيها فقط، في حين يخضع الطلاب الراسبون في مواد من غير الملحوظة في مواد الدورة إلى سبر معلومات في مدارسهم الأصل خلال الأسبوع الأول من العام الدراسي، وتكون مدّة الاختبار ساعة واحدة للصفوف (1- 6) وساعة ونصف للصفين السابع والثامن، لافتاً إلى أنه يتم تقييم أداء المعلمين والمدرسين في الدورات ضمن المراكز التي يشرف الموجهون التربويون عليها، وعلى الطالب الالتزام بالدوام طيلة مدّة الدورة ويبرر غيابه في الحالات الطارئة على ألاّ تتجاوز مدّة غيابه غير المبرر نسبة دوام 10 % من الدوام الفعليّ.

وبين الضللي أن الخطة الدراسية الأسبوعية (25) حصة بمعدل خمس حصص يومياً، يبدأ الدوام في الساعة الثامنة صباحاً، ومدة الحصة (50) دقيقة وفرصتان مدة كل منهما 20 دقيقة، موضحاً أن عدد التلاميذ الملتحقين بالدورة بلغ /38846/ تلميذاً من المحافظات كافة، يتوزعون على /طرطوس 637 - ريف دمشق 5029- دير الزور 4018 - دمشق 2116 - درعا 5127 - حمص 4253 - حماة 2207 - اللاذقية 1300 - القنيطرة 2705 - السويداء 1149 - الحسكة 229 - الرقة 3731 - إدلب 2639 - حلب 3706.

دمشق - الثورة :