قضت وحدات من الجيش العربي السوري على مجموعات إرهابية حاولت التسلل والهجوم على نقاط الجيش على محور أم التين اسطبلات في منطقة سنجار بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وأفاد مراسل سانا بأن وحدات من الجيش اشتبكت صباح أمس مع مجموعات إرهابية حاولت التسلل باتجاه نقاط الجيش ومنازل قرية اسطبلات التي حررها الجيش قبل أيام في منطقة سنجار بالريف الجنوبي الشرقي.

وبين المراسل أن الاشتباكات انتهت بمقتل وإصابة أغلبية أفراد المجموعات الإرهابية المهاجمة وتدمير أسلحتهم فيما لاذ الباقون بالفرار.

 وأشار المراسل إلى أن وحدات الجيش نفذت عمليات مكثفة بسلاحي المدفعية والصواريخ خلال الساعات القليلة الماضية على محاور تحرك وخطوط إمداد المجموعات الإرهابية على اتجاه الكتيبة المهجورة وقرية أم التين بريف إدلب الجنوبي أيضا أسفرت عن تكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد.

وتنتشر في مدينة إدلب وأجزاء من ريفها تنظيمات إرهابية تتبع إلى تنظيم جبهة النصرة وتقوم بالاعتداء على نقاط الجيش والقرى والبلدات الآمنة بينما يواصل الجيش العربي السوري عملياته ضد الإرهابيين في تلك المنطقة حيث تمكن خلال الأيام الماضية من استعادة السيطرة على قرى ضهرة الزرزور والصير وأم الخلاخيل واسطبلات ومزارع المشيرفة بريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد تكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد.

من جهة ثانية استشهد مدنيان وأصيب 6 آخرون بجروح نتيجة انفجار سيارتين مفخختين في مدينة رأس العين الواقعة تحت سيطرة قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية بريف الحسكة الشمالي الغربي.

ونقل مراسل سانا عن مصادر محلية في المدينة أن سيارتين مفخختين انفجرتا بعد ظهر أمس عند دوار الأعلاف «قطنة» في مدينة رأس العين ما تسبب باستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 6 آخرين بجروح بعضها خطيرة.

ولفتت المصادر إلى أن حالة من انعدام الأمن والاستقرار تسود المدينة بالتوازي مع أعمال السرقة والنهب للممتلكات التي يقوم بها الإرهابيون وتدمير منازل الأهالي في الجهة الجنوبية للمدينة وفي عدد من القرى القريبة منها إضافة إلى استيلاء عشرات الإرهابيين وأسرهم على المنازل بعد تهجير أهلها.

واستشهد عدد من المدنيين وأصيب آخرون أمس بجروح نتيجة انفجار سيارة مفخخة في مدينة رأس العين وذلك بعد أيام من استشهاد عدد من المدنيين وإصابة آخرين بانفجار سيارة مفخخة في قرية تل حلف بريف المدينة الغربي.

قوات الاحتلال الأميركية تنقل أحد دواعشها إلى الشدادي

من جانب آخر وفي تأكيد جديد على علاقتها المشبوهة بتنظيم داعش الإرهابي واصلت قوات الاحتلال الأميركية إجراءاتها وعملياتها المريبة حيث أقدمت أمس على نقل أحد عملائها من إرهابيي داعش عبر إنزال جوي على قرية تويمين بريف الحسكة الجنوبي.

وذكر مراسل سانا أن قوات الاحتلال الأميركية نفذت إنزالا جويا عبر مروحية في قرية تويمين بريف الحسكة الجنوبي قامت على أثره بنقل أحد عملائها من تنظيم داعش الإرهابي إلى قاعدتها غير الشرعية في مدينة الشدادي.

وقامت قوات الاحتلال الأميركية خلال الأشهر الماضية بنقل العشرات من إرهابيي داعش والآلاف من أسرهم من مناطق عديدة في الجزيرة السورية إلى قواعدها غير الشرعية وإلى العراق كما قامت أمس بنقل أكثر من 600 طفل وامرأة من أسر إرهابيي التنظيم التكفيري من مخيم الهول بريف الحسكة إلى العراق.

سانا - الثورة: