أكد رئيس قسم الأورام في مشفى ابن النفيس الدكتور نضال خضر لـ (الثورة) أن عدد المرضى المقبولين للعلاج منذ افتتاح القسم في شهر شباط من العام 2016 وصل حتى تاريخه إلى ما يقارب 5700 مريض، حيث تم تقديم الخدمة العلاجية لحوالي 1800 مريض في عام 2016، و2525 في عام 2017، و 3300 في عام 2018، وكذلك تم تقديم الخدمة إلى 3700 في عام 2019 مشيراً إلى أن هذه الأرقام هي لعدد المرضى المستفيدين من العلاج في كل عام.

ولفت إلى أن المريض يراجع كل أسبوع أو أسبوعين أو أكثر وهذا يفسر العدد الكبير للمرضى يومياً في قسم الأوارم، حيث يراجع حوالي 120 مريضاً يومياً ويتم تقديم الخدمة العلاجية لهم ما بين جرعات وريدية وتحت الجلد، أو علاج عن طريق الفم.

ونوه رئيس قسم الأورام بأن العلاجات متوفرة بنسبة 80% تقريباً حالياً، والأدوية الأساسية مغطاة بشكل كامل، وتعمل وزارة الصحة جاهدة في توفير الأدوية كافة، سواء الأساسية أم النوعية لأجل تقديم الخدمة المثلى للمرضى الذين يعانون من مرض السرطان، منوهاً بأن العلاج يقدم للمرضى نسبة من الشفاء، أو نسبة إطالة في العمر، أو تحسين نوعية الحياة، حسب المرحلة التي اكتشف المرض فيها، منوهاً بأن هذه الخدمات تقدم مجاناً لكافة المرضى بالتوازي مع الخدمات الأخرى التي يقدمها قسم الأورام في السياق العلاجي، حيث يستفيد المرضى من الخدمات الأخرى في المشفى، كالخدمات التشخيصية في بعض الأقسام كإجراء الخزعات والتصوير الشعاعي والتحاليل المخبرية.

وأوضح الدكتور خضر أن أغلبية الأورام الواردة إلى القسم للعلاج هي سرطان البروستات عند الرجال، والرئة والكولون، في حين سرطان الثدي والرئة والكولون هي الأكثر شيوعاً عن النساء، ويشكلون أكثر من 60% من المرضى المراجعين للقسم بشكل عام، لافتاً إلى أن نسبة كبيرة من المرضى يأتون في مراحل متأخرة من المرض، وذلك بسبب الإهمال وعدم الدراية بالعلاج، ويتم تشجيع المرضى خاصة في مجالات سرطان الثدي والكولون والبروستات وعنق الرحم من أجل الكشف المبكر، لأن ذلك يزيد من نسبة الشفاء، في حين تشخيصه في مراحل متأخرة يجعل نسب الشفاء ضئيلة، ويصبح هدف العلاج هو العلاج التلطيفي.

وأضاف أنه يوجد في القسم ستة أطباء اختصاصيين، إضافة إلى طبيبين في سنة الامتياز، وخمسة أطباء مقيمين، وكذلك 12 ممرضة مؤهلات ومدربات للتعامل مع الأدوية الورمية لخصوصيتها من جهة، والتعامل مع المرضى أيضاً بشكل مثالي وعملي واختصاصي.. حيث تم تأهيل الكادر التمريضي للتعامل الأفضل والأمثل مع الأدوية السرطانية ومتخصص لحل الأدوية، ويتم العمل باستمرار باتخاذ الأساليب اللازمة بهدف حماية الممرضات من أي تأثير غير مرغوب، تماس الدواء مع العينين والجلد.

وفي إطار التعليم الطبي المستمر بين الدكتور خضر أن قسم الأورام هو القسم الوحيد في مدينة دمشق التابع لوزارة الصحة ويقدم خدمة تأهيل الطلاب للحصول على اختصاص الأوارم،