ممثلاً السيد الرئيس بشار الأسد وصل إلى العاصمة العمانية مسقط أمس نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم لتقديم التعازي بوفاة السلطان قابوس سلطان عمان الذي وافته المنية مساء يوم الجمعة الماضي عن عمر ناهز 79 عاماً.

ومن المقرر أن يلتقي الوزير المعلم اليوم السلطان هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد للتعزية بالسلطان الراحل قابوس بن سعيد.

المقداد يقدم التعازي فيالسفارة العمانية بدمشق

وفي السياق ذاته قدم نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد التعازي برحيل السلطان قابوس خلال زيارته أمس سفارة سلطنة عمان بدمشق متمنياً للقيادة العمانية الجديدة برئاسة جلالة السلطان هيثم بن طارق آل سعيد النجاح في السير على خطا السلطان الراحل وحشد الجهد العربي لمواجهة التحديات.

وسجل نائب الوزير كلمة في سجل التعازي عبر فيها عن خالص العزاء والمواساة بوفاة السلطان قابوس الذي قاد منذ سبعينيات القرن الماضي حملة نهضوية شاملة وضعت سلطنة عمان على عتبة التقدم والتطور والنمو.

ونوّه المقداد بمواقف السلطان الراحل إزاء الأزمة التي مرت بها سورية ووقوفه إلى جانبها خلال حربها على الإرهاب، مشيراً إلى العلاقات المميزة التي ربطت قادة وحكومتي البلدين لما فيه خير ومصلحة البلدين الشقيقين.

وكان في استقبال الدكتور المقداد سفير سلطنة عمان لدى الجمهورية العربية السورية تركي بن محمود البوسعيدي.

سانا – الثورة