شهدت محافظة دير الزور خلال العام 2019 تطوراً كبيراً في الواقع الخدمي، ساهم بعودة آلاف المواطنين للاستقرار بمناطقهم وقراهم التي هجروا منها قسراً لعدة أعوام نتيجة الأعمال الإرهابية التي شهدتها المحافظة منذ العام 2012.

وبحسب التقرير الصادر عن محافظة دير الزور والذي حدد تطور مؤشرات الواقع الخدمي منذ العام 2018 حتى العام 2019، فقد ارتفع عدد المواطنين المقيمين في المحافظة من 85125 مواطناً بداية العام 2018 إلى 1182693 بنسبة زيادة في حينها بلغت 1339%، وقد زادت أعداد المواطنين حتى نهاية العام 2019 إلى 1205147 مواطناً، بنسبة زيادة بلغت 19% خلال عام 2019.

وأشار التقرير إلى تحسن الملحوظ في الواقع التعليمي والذي سجل ارتفاعاً بأعداد الطلاب المتواجدين على مقاعد الدراسة إلى 128156 طالباً وطالبة من أصل 101472 طالباً وطالبة في بداية العام 2018، كما بلغ عدد المدارس الموضوعة في الخدمة اليوم 310 مدارس، من أصل 36 مدرسة في بداية العام 2018.

أما الجانب الصحي لمحافظة دير الزور فقد شهد هو الآخر تطوراً ملحوظاً من حيث الخدمات المقدمة بعد إجراء العديد من أعمال الترميم والصيانة للمراكز الصحية وتأمين التجهيزات الطبية ورفد المراكز الصحية بالكوادر اللازمة، فقد ارتفع عدد المراكز الصحية في المحافظة إلى 29 مركزاً صحياً من أصل 6 مراكز كانت قائمة وتقدم الخدمات بداية العام 2018، وزودت منظومة الإسعاف السريع بـ 9 سيارات إسعاف منها 6 سيارات خلال العام الماضي، فيما تم تزويد صحة دير الزور 6 عيادات متنقلة وعربة جراحة.

وأشار التقرير إلى أن عدد محطات المياه الموضوعة بالخدمة حتى تاريخه 57 محطة بنسبة زيادة عن العام 2018 بلغت 73%، ولا بد من الإشارة إلى أنه في بداية العام 2018 لم يكون يوجد في محافظة دير الزور سوى محطة مياه وحيدة في الخدمة، بعد أن قامت التنظيمات الإرهابية بتخريب ونهب أغلب المحطات التي كانت موجود سابقاً وتغذي كامل مناطق المحافظة.

وفيما يخص تأمين الاحتياجات الضرورية من سلع ومواد غذائية، فقد عملت السورية للتجارة على تعزيز تواجدها في المحافظة من خلال افتتاح 18 صالة بيع مباشر منتشرة بجميع المدن وقرى المحافظة، إضافة للبدء بافتتاح صالات تخصيصة بسلع محددة، كصالة التجهيزات المكتبية والمفروشات وصالة الألبسة الجاهزة، فيما وصل عدد مراكز الاتصالات المفتتحة حتى تاريخه 11 مركزاً، من أصل مركز وحيد كان يقوم بتخديم دير الزور بداية العام 2018، كما زدات أعداد الوحدات الإرشادية الموضوعة بالخدمة إلى 33 وحدة إرشادية تقدم الخدمات الزراعية للمزارعين في المناطق الريفية.

وبين التقرير أن الطاقة الإنتاجية لعمل المخابز (العامة والخاصة) في المحافظة بلغت 130 طناً بنسبة زيادة بلغت 55% عن بداية العام 2018 والتي كانت لا تتجاوز فيها الطاقة الإنتاجية 78 طناً، وقد ساهم في هذه الزيادة إدخال أفران جديدة في الخدمة والتي وصلت حتى تاريخه 51 مخبزاً.

أما بالنسبة للطاقة الكهربائية التي غابت عن المحافظة لعدة أعوام نتيجة الأعمال الإرهابية، فقد شهدت تحسناً ملحوظاً بعد تنفيذ العديد من المشاريع لربط مناطق المحافظة وتركيب التجهيزات وتأهيل المحطات، حيث وصل عدد مراكز التحويل التي تم تركيبها حتى نهاية العام الماضي 425 مركزاً، فيما يخص تأمين المشتقات النفطية فقد تم إعادة تشغيل 30 محطة محروقات في أغلب المناطق، كما بلغ عدد أمانات للسجل المدني الموضوعة بالخدمة حتى تاريخه 4 أمانات.