أكدت وزارة الصحة في بيان لها اليوم حول الاستجابة لفيروس كورونا كوفيد 19- أنها تراقب الوضع الوبائي على المستوى الوطني في ظل عدم تسجيل أي إصابة محلية منذ 20 يوماً ،واقتصار الإصابات المسجلة خلال هذه الفترة بين السوريين القادمين من الخارج.

وبينت الوزارة أن حصيلة جائحة كورونا في سورية بلغت حتى الآن 58 إصابة شفيت منها 36 حالة، وتوفيت 3 حالات لتكون الحالات النشطة أي قيد العلاج 19 حالة منها 14 إصابة بين القادمين من الخارج.

وبلغ عدد المتخرجين من مراكز الحجر الصحي /1156/ من أصل 2270 شخصا وصلوا خلال الفترة الماضية إلى البلاد عبر الخطوط الجوية السورية.

وأوضحت الوزارة أنها تعمل على تأمين خدمات طبية للمقيمين في مراكز الحجر من خلال فرق طبية متواجدة على مدار الساعة تتضمن فحص الحرارة ثلاث مرات يومياً ،ومراقبة الحالات المرضية والمرضى المزمنين، وتأمين الأدوية لهم أو إحالتهم للمشفى في حال تطلب الأمر، إضافة لمسحات أنفية لزوم التشخيص المخبري.

وأشارت إلى أن الفرق الطبية في مراكز الحجر أجرت نحو 1500 مسحة أنفية للقادمين تظهر نتائجها تباعاً وحسب توفر الكيتات الخاصة بالتشخيص المخبري للفيروس والتي تواجه الوزارة صعوبة في تأمينها نتيجة الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على سورية وشح الإمدادات التي تصل من منظمة الصحة العالمية.

وتقوم باقي الجهات الحكومية بتقديم خدمات الإقامة والطعام ومواد العناية الشخصية للمقيمين في هذه المراكز، إضافة لأعمال التنظيف ورش المبيدات الحشرية.

ومع الافتتاح التدريجي للفعاليات الاقتصادية والخدمية تناشد وزارة الصحة الإخوة المواطنين بضرورة عدم التهاون بتعليمات التباعد المكاني وقواعد النظافة والسعال والعطاس وعدم خروج المسنين والمرضى المزمنين من المنزل وتواجدهم في الأماكن المزدحمة إلا للضرورة.

ومع اقتراب حلول عيد الفطر السعيد تدعو الوزارة الإخوة المواطنين لتجنب التجمعات والحفاظ على مسافة آمنة مع الآخرين خاصة الأشخاص الذين يشعرون بأعراض تنفسية ،وتجنب العناق والاكتفاء بالتلويح والإيماء للتحية والتواصل مع العائلة والأصدقاء عبر الهاتف أو وسائل التواصل الاجتماعي والابتعاد عن تناول الأطعمة المكشوفة والمشكوك في سلامتها.

من جانب ثان طالبت مديرية صحة حلب المواطنين بضرورة التقيد التام بالإجراءات الاحترازية للتصدي لفايروس كورونا وخاصة خلال عطلة عيد الفطر .

و ذكر الدكتور زياد الحاج طه مدير صحة حلب أن المديرية أنهت كافة استعداداتها لاستقبال عطلة العيد من أجل تقديم خدماتها الصحية الإسعافية والعلاجية من خلال مشافيها " الرازي – زاهي أزرق – التوليد الحكومي " إلى جانب أربعة مراكز صحية " الحمدانية – الأشرفية – الملك الظاهر – بستان القصر " ومنظومة الإسعاف السريع ، لافتا إلى أن جميع الأدوية الاسعافية والمواد الطبية في أقسام الإسعاف في المشافي العامة متوفرة, إضافة إلى أدوية حالات الطوارئ في المراكز الصحية المناوبة.

وفيما يتعلق بالإجراءات الاحترازية للتصدي لفايروس كورونا أوضح مدير الصحة أنه يتوجب على المواطنين والفعاليات المختلفة التقيد بالإجراءات ولاسيما التباعد المكاني وتحقيق مسافات أمان بين الأشخاص وارتداء الكمامات والقفازات ، والابتعاد عن التجمعات وخاصة في الأسواق ، لافتاً إلى أنه يتوجب على الجهات المعنية بالنقل تعقيم وسائل النقل وتحقيق مسافة أمان بين الركاب.