قتل خمسة إرهابيين بينهم قيادي في صفوف التنظيمات الإرهابية المدعومة من نظام أردوغان بانفجار سيارة مفخخة في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي.

وذكرت مصادر محلية من مدينة الباب في اتصال مع مراسل سانا أن سيارة مفخخة انفجرت قبل ظهر اليوم في مدينة الباب قرب مفرق قباسين على أطراف المدينة ما تسبب بمقتل 5 إرهابيين بينهم قيادي في المجموعات الإرهابية وإصابة نحو 18 شخصاً بينهم مدنيون ووقوع أضرار كبيرة في السيارات والأبنية المجاورة.

ولفتت المصادر إلى أن مجموعات من قوات الاحتلال التركي ومرتزقته انتشروا في المكان وطوقوا محيط الانفجار.

وانفجرت في الـ 7 من الشهر الجاري عبوة ناسفة مزروعة بسيارة في مدينة الباب ما أدى إلى مقتل 3 من مرتزقة النظام التركي من التنظيمات الإرهابية ووقوع أضرار مادية بالممتلكات.

وفي الحسكة واصل مسلحو ميليشيا “قسد” المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي ممارساتهم الإجرامية بحق المدنيين في القرى والبلدات الواقعة تحت سيطرتها في الجزيرة السورية حيث أقدمت اليوم على مداهمة عدة قرى بريف الحسكة واختطفت عددا من المدنيين.

وقالت مصادر أهلية لـ سانا إن مسلحين من ميليشيا “قسد” المدعومة أمريكيا شنوا خلال الساعات الماضية حملة مداهمات طالت قرى الخابور بريف الحسكة الغربي وتحديدا قريتي تل نصري وتل جمعة واختطفوا على إثرها عددا من المدنيين واقتادوهم إلى جهات مجهولة.

في السياق أكدت المصادر أن “ميليشيات قسد داهمت أيضا القسم الثامن ضمن مخيم الهول للاجئين شرق الحسكة الذي يعيش قاطنوه أوضاعا مأساوية نتيجة انعدام مقومات الحياة والأمان فيه دون معرفة الأسباب”.

ويعيش المحتجزون في مخيم الهول وغالبيتهم من النساء والأطفال أوضاعا كارثية تحاكي ظروف قاطني مخيم الركبان في منطقة التنف الذي تسيطر عليه مجموعات إرهابية مدعومة من قوات الاحتلال الأمريكية حيث تنتشر في المخيمين الأمراض والأوبئة جراء نقص الرعاية الصحية والمواد الغذائية ناهيك عن انتشار الجريمة من قتل وخطف وسلب فيهما.