أكد سماحة الدكتور الشيخ محمود عكام مفتي حلب أن قذائف الهاون التي تستهدف المواطنين الآمنين هي قذائف إجرام

وجبن وضلال ، وفي بيان له خاطب سماحة المفتي من يطلق هذه القذائف بالقول : أخبرني أيها القاذف المؤذي عن غاية سوى الفساد والشر والضر، وعن داع لها وباعث سوى الجبن والسفاهة والضلال والإجرام، فالقذيفة المرسلة من قبلك أيها الغادر لا تقع إلا على بريء من امرأة أو طفل أو رجل عابر أو إنسان بسيط يسعى على عياله، فهل هؤلاء هم أهدافك أيها الآثم المعتدي ، ألا ساء ما تفعل وما ترسل وما تقذف وسيرتد فسادك وسوءك عليك عاجلاً غير آجل ، وهيهات أن تكون – وأنت تفعل ما تفعل – مسلماً أو مؤمناً أو سورياً أو حلبياً، بل أنت عدو لدود لوطن عظيم ، وطاغية مجرم، وستذوق وبال أمرك في القريب العاجل، وهناك أيضاً :يوم يعض أمثالك على أيديهم يقولون يا ليتنا لم نفعل الذي فعلنا ولكن غلبت عليكم شقوتكم فذوقوا عذاب السعير.‏

وتوجه الدكتور عكام لهؤلاء المجرمين بالنصيحة قائلاً :فإن تبت الآن وأوقفت هذا الذي يصدر عنك من إجرام وطلبت السماح من الذين آذيتهم مادياً أو جسمياً أو حياة أو من أوليائهم ، وكانت توبتك ناصحة نصوحاً ، وصادقة صدوقة فإن الله عز شأنه – حينها – غفور رحيم ، مضيفاً : وأنا أنصحك بالتوبة والأوبة قبل فوات الأوان فتكون في عالم الهالكين الملعونين، وما كونك بهذا العالم المهين ببعيد إن لم تسارع إلى التوبة.‏

وختم مفتي حلب بالقول : اللهم إنا مغلوبون فانتصر ، ومظلومون فانتقم ، وهيئ لوطننا حماة أباة ، ورد كيد الكائدين له في نحورهم ( اللهم إنك أجل وأكبر مما نخاف ونحذر ، بك ندفع في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم ).‏

شهداء الحسكة ( النوروز ) شهداء الوطن بامتياز‏

وفي سياق متصل قال سماحة مفتي حلب أن شهداء الحسكة الذين استشهدوا وهم يحتفلون بعيد النوروز هم شهداء الوطن بامتياز متوجهاً لله العلي القدير أن يرحم من استشهدوا في ساحة المفتي في مدينة الحسكة ، وقال في بيان أصدره : هؤلاء منا ونحن منهم ، هم منا لأنهم سوريون بامتياز ، ونحن منهم لأننا نفرح لفرحهم ونسعد لسعادتهم فقد كانوا يحتفلون بعيد هو عيد الربيع وعيد الورود وعيد الزهور وعيد " الأكراد " القومي .‏

وأضاف : كل عيد لأخوة التراب هو عيدنا ، فيا أيها الشركاء في الوطن والمواطنة مصابكم مصابنا ولن نفرق بين كردي وعربي مرة في الحقوق والواجبات الوطنية والإنسانية ، حقوقنا واحدة وواجباتنا واحدة ، وعدونا واحد وهو كل من رام سورية بسوء أو أرادها بعدوان وإرهاب من أفراد وجماعات وتنظيمات ودول ، وعلى كل هؤلاء المعتدين المجرمين أن يعلموا أننا سنقاوم ونتابع المقاومة ، وسيبوء أولئك المجرمون بالخسران والاندحار قريباً قريباً.‏

وختم الدكتور عكام بالقول : أتوجه بالتهنئة للأخوة الأكراد في الوطن الأم سورية بذكرى عيد النوروز ،ومع التهنئة شميم أريج من عبق دم شهداء الحسكة وفي كل بقعة من بقاع الوطن الغالي ، دمتم ودام الوطن بألف خير ، وليمت الأعداء والإرهاب والإجرام.‏

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع