ارتفع عدد الشهداء جراء القذائف الصاروخية التي أطلقتها التنظيمات الإرهابية التكفيرية المرتبطة بنظامي أردوغان الإخواني وآل سعود الوهابي على عدد من الأحياء السكنية في حلب إلى 14 شهيداً بينهم ثلاثة أطفال.

وبين مدير صحة حلب الدكتور محمد حزوري في تصريح له أن حصيلة الشهداء جراء الاعتداء الإرهابي بلغت 14 شهيدا بينما أصيب نحو 60 آخرين.‏

ولفت مدير الصحة إلى أن جميع الجرحى تم نقلهم إلى مشفيي الرازي والجامعة لتقديم الخدمات الطبية اللازمة لهم موضحا أن “معظم الجرحى من النساء والأطفال وإصابات بعضهم خطيرة”.‏

وكان مصدر في شرطة حلب قال في تصريح سابق أن إرهابيين يتحصنون في حي بني زيد أطلقوا قذائف صاروخية سقطت على أحياء الأشرفية والميدان والخالدية ومساكن حي السبيل والسريان والجابرية في مدينة حلب ما أدى إلى استشهاد 12 شخصاً بينهم 3أطفال وإصابة آخرين وإلحاق أضرار مادية بالمنازل والمحال التجارية والسيارات.‏

وينتشر في حي بني زيد إرهابيون مما يسمى لواء شهداء بدر ينفذون أجندات تركية سعودية معادية للسوريين ويستهدفون الأحياء السكنية بالقذائف بشكل يومي حيث ارتقى 8شهداء يوم الخميس الماضي في اعتداء بقذائف صاروخية على الحديقة العامة في حلب.