التبرع بالدم سلوك نابع من ثقافة بذل وتضحية وعطاء يقدمه الإنسان لإنقاذ أخيه الإنسان والحفاظ على حياته ، ومن أجل تعميم ثقافة التبرع بالدم والعطاء لأبناء الوطن وبمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم الذي يصادف الرابع عشر من شهر حزيران أقام فرع حلب لاتحاد شبيبة الثورة بالتعاون مع نقابة الأطباء بحلب ندوة بعنوان / دماؤنا فداء للوطن / .

‏ وأشار نقيب الأطباء بحلب الدكتور زاهر بطل إلى الحالات الطبية التي تتم الحاجة بها إلى دم المتبرع ومنها العمليات الجراحية ، وللمرضى المصابين بأمراض الدم الوراثية ، وحالات إسعاف المرضى المصابين بنزف ، منوهاً إلى كمية الدم التي تحتاجها كل حالة من الحالات .‏‏

وشرح الدكتور بطل كيفية تحضير المتبرع بالدم قبل عملية التبرع من حيث شرب السوائل وتناول غذاء جيّد ، وماذا يجب على المتبرع أن يفعل بعد عملية التبرع بالدم سواء من حيث الراحة لمدة ربع ساعة على الأقل و عدم الإجهاد ، مؤكداً على أنه لا يوجد آثار جانبية للتبرع بالدم ، مع إمكانية إعادة التبرع خلال مدة تتراوح من شهرين إلى ثلاثة أشهر بحسب بنية الشخص المتبرع .‏‏

كما قدم نقيب الأطباء شرحاً عن أنواع فصائل الدم وميزات كل فصيلة منها سواء الموجبة أو السالبة ، إضافة إلى مكونات الدم من كريات حمراء وصفائح وبلازما ، والفوائد الصحية للتبرع بالدم التي تساهم بالوقاية من أمراض القلب كما يساهم التبرع بالتجديد خلايا الدم ، والأهم تنمية ثقافة التبرع في المجتمع .‏‏

‏ بدوره لفت مدير مركز نقل الدم بحلب الدكتور العميد أنطوان عيسى إلى أن المصدر الوحيد للدم هو الإنسان ومن هنا تأتي أهمية التبرع بالدم وتعزيز ثقافة التبرع لتأمين مخزون دائم من الدم للحفاظ على حياة الآخرين خاصة في ظل الأزمة التي يتعرض لها الوطن والممارسات الإرهابية للمجموعات المسلحة .‏‏

كما استعرض مدير مركز نقل الدم الخطوات التي تتم للتبرع بالدم بدءاً من استقبال المتبرع وعمليات فحص الدم في مخابر المركز ومن ثم تخزينه ، مشيراً إلى أن تأمين الدم هو مسؤولية كل أبناء المجتمع ، أما مسؤولية مركز نقل الدم فهي تأمين سلامة الدم وفحصه وتجهيزه لإعطائه للمرضى المحتاجين ، مضيفاً بأن هناك ضوابط للتبرع بالدم منها أن لا يقل عمر المتبرع عن /18 / عاماً وأن لا يكون مصاباً بأمراض مزمنة أو مصاباً بمرض فقر الدم أو أي مرض فيروسي ، مؤكداً على أنه تجرى فحوصات شاملة لكل وحدات الدم التي يتم التبرع بها وفق أحدث الأجهزة الطبية في العالم .‏‏

وكان عضو قيادة فرع حلب لاتحاد شبيبة الثورة محمد مازن بغدادي قد نوه إلى أن المنظمة ومن خلال فعالياتها وأنشطتها تعمل على تعزيز ثقافة التطوع والعطاء والبذل في سبيل الوطن ، لأن الشباب هم عماد المجتمع ويعملون على نقل هذه الثقافة إلى كافة أبناء المجتمع من خلال أسرهم وأصدقائهم مما يسهم في تعميم ثقافة التبرع بالدم .‏‏

وفي ختام الندوة أجاب الأطباء على أسئلة واستفسارات الحضور .‏‏

حضر الندوة محمد سعيد نفوس مدير البيئة بحلب ونضال سلطان أمين فرع حلب لاتحاد شبيبة الثورة وعدد من أعضاء قيادة فرع حلب لاتحاد شبيبة الثورة وأمناء واعضاء قيادات الروابط الشبيبية و حشد من الشبيبيين والمهتمين .‏‏

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع