تحت شعار " حلب الأصالة ماض عريق وأمل بمستقبل مشرق " وبرعاية وزير السياحة المهندس بشر يازجي‏ أقامت مديرية السياحة بحلب احتفالية يوم السياحة العالمي وذلك في فندق شهباء حلب.‏‏

وتضمن الحفل تكريم عدة فعاليات سياحية من فنادق ومطاعم ومكاتب سياحية نظراً لتميزها واستمرارها‏‏ بالعمل بالرغم من ظروف الأزمة ، كما تضمنت الاحتفالية معرضاً للمطعم الحلبي بمشاركة عدد من المطاعم‏‏

حلب قدمت أصناف متعددة من الأكلات الحلبية التراثية ، إضافة إلى حفل فني أحياه الفنان عمر سرميني‏‏ بمشاركة فرقة نغم الموسيقية بقيادة الفنان عبد الحليم حريري ، إضافة إلى فقرات رقص شعبي ومولوية.‏‏‏‏

وأشار المهندس محمد رامي مرتيني معاون وزير السياحة خلال حضوره الاحتفالية الى أن حلب عاصمة‏‏ الثقافة ستبقى منارة للحضارة والثقافة والفن والسياحة‏‏، وأن حلب بكل ما تحتويه من تراث مادي ولامادي‏‏ جعلها من أول الأهداف للعصابات الإرهابية المسلحة ،‏‏ حيث استهدفت هذه العصابات الأوابد الأثرية من أسواق ومساجد وكنائس وخانات ودور تراثية في محاولة منها‏‏ لمحو الهوية الثقافية لوطننا وشعبنا ،إلا أنهم فشلوا في مخططهم بفضل صمود أبناء الوطن ولأن التراث والأصالة‏‏

منقوشة في صدر كل مواطن عشق أرض بلاده .‏‏‏‏ ولفت مرتيني إلى أن المطبخ التراثي هو ركن أساسي‏‏ في المطبخ السوري كما يعد من أهم مكونات التراث اللامادي السوري ، وهناك من يسعى إلى سرقة هذا‏‏

التراث ونسبه إليه وتعليبه بأشكال مختلفة ،‏‏إلا أن هذه المخططات فشلت لأن التراث منسوب لبلاده ... بلاد الحضارة والثقافة بلاد الشام ، كما أن‏‏ وزارة السياحة تعمل على تأصيل كل المهن التراثية .‏‏‏‏ حضر الاحتفالية الدكتور محمد نايف السلتي أمين فرع‏‏ جامعة حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي والدكتور محمد مروان علبي محافظ حلب والدكتور مصطفى‏‏ أفيوني رئيس جامعة حلب واللواء زهير سعد الدين قائد شرطة المحافظة والمهندس محمد أيمن حلاق رئيس‏‏ مجلس المدينة ، وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي بمجلس محافظة حلب وعدد من المعنيين وحشد من أبناء حلب