دعا سماحة الدكتور محمود عكام مفتي حلب من غادر سورية وهاجر الى العودة إليها والوقوف صفاًواحداً مع أبطال الجيش العربي السوري‏لتخليصها من براثن الإرهاب الظلامي التكفيري الذي‏يعيث فساداً وخراباً ودماراً في الوطن منذ خمس سنوات.‏‏وبين سماحة المفتي في محاضرة له بعنوان / هجرة الشباب وأثرها على الوطن / أنه لا يعرف قيمة الوطن إلا‏من تغرب وعاش خارج حدوده، متسائلاً: بمن أمنت للدفاع عن وطنك يا من هاجرت وتركته يعتدى عليه، وما‏هو سبب مغادرتك الوطن، وهل فكرت بمستقبلك ومستقبل أولادك تفكيراً جدياً، وماذا ستقول لأولادك عن سبب هجرتك؟.‏‏وأشار الدكتور عكام إلى أنه من يعمل في الفراغ يحصد السراب ومن يخطط في بلده يعمل ضمن الواقع‏والحقيقة، فالمستقبل الحقيقي لا يرسمه إلا من عاش الواقع بقوة، مخاطبا من خرج من سورية " كن على‏يقين أن اسمك لن يكون في سجل البررة لسورية فأختر لنفسك وأسرع الاختيار إما صامد أو عكس ذلك.‏‏ودعا سماحة مفتي حلب للتعاون لبناء وطن مزدهر حر مستقر آمن عبر معادلة قرار مستقل في وطن مستقر‏وانسان أمين في وطن آمن وتغليب قوة الحب على حب القوة، سائلا الله أن يؤمننا في أوطاننا ويحفظ جيشنا‏وقائده السيد الرئيس بشار الأسد الذي يعمل على تحقيق أمن واستقرار وبناء سورية.‏‏

استمع للمحاضرة التي دعا اليها اتحاد عمال حلب أعضاء قيادة فرع حلب للحزب وقيادات الشعب الحزبية‏ورئيس وأعضاء المكتب التنفيذي لاتحاد عمال المحافظة ورؤساء وأعضاء المكاتب النقابية وحشد من المهتمين

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع