بمناسبة أعياد تشرين ألقى المحامي أحمد حاج سليمان محاضرة بعنوان / القانون وأثره في تأهيل الفرد والمجتمع / وذلك في صالة الأسد.

وبين حاج سليمان أهمية الحديث عن القانون في حياة الفرد والمجتمع والدولة، إذ يتجلى باعتباره ناظماً لحركة وفاعلية ودور الأفراد والمجتمع ومؤسسات الدولة باختلافها وهذا الموضوع يطال جملة من القضايا المتشابكة والمتبادلة التأثير منها / حقوق الانسان – المواطنة – الديمقراطية – الدولة وتبيان أركانها – السلطة – الأقلية – الشعب / والتركيز على مفهوم التشريع والقانون والدستور على المستوى الإنساني وفي سورية.

ولفت المحاضر إلى أن شريعة حمورابي هي أقدم قانون مكتوب، موضحاً أن دستور سورية عام 2012 جاء ليؤكد على وجوب احترام القانون والانسان وعلى أساسه تسير الدولة بمؤسساتها المتعددة وسلطاتها وكذلك الفرد والمجتمع، مبينا أن النص تضمن الحقوق والواجبات بشكل واضح ومفصل.

وكان أحمد الهويس رئيس فرع نقابة المعلمين قد أشار إلى أن القوانين والأنظمة هي الناظم لسلوك الأفراد والمجتمعات وهي الضابط الذي يحدد صيغ العلاقات الاجتماعية وهي الرائز الذي يحدد السمات الحضارية للمجتمع ومدى تطوره وتقدمه وترجمة القوانين والأنظمة إلى سلوكيات تطبيقية تحقق الغاية المرجوة من وضعها، موضحاً أن غياب النواظم يؤدي إلى حالة من الفوضى والفساد اللذين يهددان أمن المجتمعات وسلامتها، لذلك ينبغي مراعاة مصالح البشر، إذ أن سنة التطور بما يتلاءم وحاجات المجتمع والتطور الزمني.

استمع للمحاضرة التي دعا إليها فرع نقابة المعلمين عماد الدين نسيمي رئيس مكتب التربية والطلائع والتعليم العالي الفرعي وأعضاء المكتب الإداري لفرع النقابة ورؤساء الشعب النقابية وحشد من المهتمين

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع