احتفل في صالة الهاتف بتخريج دورة الإعداد الحزبي الفرعية الرابعة لهذا العام.

وأكدت رئيسة مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الفرعي سلمى شيخ حنا أن مدارس الإعداد هي أحد منابع ومناهل الثقافة والفكر في حزبنا العظيم حزب البعث العربي الاشتراكي ، موضحة أهمية متابعة عملية التثقيف الذاتي ونشر ثقافة الحزب بين صفوف الجماهير.

وبينت شيخ حنا أن اتباع الرفاق الدارسين لدورة هو دليل التزام وإيمان وانتماء وعقيدة هؤلاء بالحزب ومبادئه، مثنية على جهود الجميع في إنجاح الاستحقاق الدستوري المتمثل في انتخابات مجلس الشعب لدوره التشريعي الثاني.

واستعرضت رئيس المكتب أبرز الأحداث والمستجدات العسكرية والسياسية على مستوى القطر والعالم، موضحة أنه كما انتصرنا في ساحات المعارك سننتصر على الساحة السياسية عبر مفاوضات جنيف، مشيرة إلى أنه لا يمكن التنازل عن مكسب واحد حققناه بدماء شهدائنا.

وكان أحمد المحمد مدير مدرسة الإعداد الحزبي الفرعية قد أشار إلى الدور الذي تقوم به مدرسة الإعداد في تقديم المعلومة للدارسين، موضحا أن أبواب المدرسة مفتوحة لمن يريد النهل من منهل البعث الفكري.   

بعد ذلك قامت رئيسة المكتب ومدير المدرسة وأمناء الشعب الحزبية بتوزيع الشهادات على الخريجين والبالغ عددهم / 43 / خريجا وخريجة