بلغت إيرادات الشركة العامة للنقل الداخلي في حلب منذ بداية العام الحالي ولغاية شهر أيار الماضي بحدود / 125 / مليون ليرة سورية بنسبة تنفيذ تقارب 87% من المخطط عن نفس الفترة.

وبين المهندس حسين السليمان المدير العام للشركة أن هناك صعوبات تعترض سير عمل الشركة كالارتفاع الدائم للأسعار وخاصة في القطع التبديلية وفقدان البعض منها وصعوبة الحصول عليها مما يشكل عبئاً كبيراً على تأمين المواد الضرورية للعدد والصيانة والإصلاح وعدم كفاية الاعتمادات المخصصة لها في الموازنة التقديرية، إضافة إلى النقص الحاصل في اليد العاملة وصعوبة وصول العاملين المقيمين في المناطق الساخنة.

كما أوضح المهندس السليمان أن ارتفاع أسعار القطع الأجنبي بشكل كبير يؤدي للانتهاء من الاعتمادات المخصصة في منتصف السنة ويؤدي لعرقلة وصعوبة متابعة العمل وتأمين الاحتياجات الضرورية لاستمرار تشغيل الباصات على شبكة الخطوط، مشيراً إلى الحاجة الماسة للصيانة وإصلاح الباصات وعدم توفر الآلات الضرورية.

وطالب المدير العام للشركة بإجراء المناقلات على الحسابات العامة للموازنة التقديرية لعام 2016 من الاعتمادات المتعلقة بالرواتب والأجور واستثناء الشركة من بلاغ وزارة المالية رقم 29 / ب ع / 25 / 1 تاريخ 27 / 10 / 1987 لنتمكن من متابعة تأمين المواد الضرورية اللازمة لتشغيل الباصات ومتابعة أعمال الشركة لآخر العام.

ولفت السليمان إلى أن الخسائر والأضرار التي لحقت بالشركة والناجمة عن الأحداث الارهابية التي وقعت عليها منذ بداية الأزمة ولغاية نيسان الماضي بلغت بحدود /7,864200 / مليار ليرة سورية كأضرار مادية مباشرة أما الأضرار المادية غير المباشرة فقد بلغت بشكل تقديري / 625,610 / مليون ليرة سورية عن نفس الفترة وهي أرقام تقديرية حسب الأسعار الرائجة.

وفيما يخص مقرات الشركة فبين المدير العام أن رحبة فيصل والإدارة هي حالياً المقر العملياتي الوحيد للشركة وتضم جميع المديريات المرتبطة بالشركة وعددها / 8 / مديريات كما تضم جميع الورشات الفنية الخاصة بصيانة الباصات إضافة لمبيت الباصات وعددها / 120 / باصاً .

وقد خرجت رحبة عين التل عن السيطرة بتاريخ 25 / 7 / 2012 وتوقفت الشركة عن تخديم الخطوط بشكل كلي نتيجة خروجها لأنها مركزية نظراً لاحتوائها على خزانات المحروقات ومستودعات للقطع التبديلية والتذاكر والبطاريات والإطارات والعدد والأدوات اللازمة لبرامج الاصلاح والصيانة في حين أن رحبة البلليرامون خرجت عن السيطرة بتاريخ 1 / 11 / 2012 كذلك هي رحبة مركزية لما تحتويه على خزانات للمحروقات ومضخات للمحروقات وأجهزة فلترة ومستودعات للقطع التبديلية وعدد وأدوات لبرامج الاصلاح والصيانة والبطاريات والإطارات وساحة لرصف مبيت الباصات ويبلغ عدد الباصات التي فقدتها الشركة في الرحبتين وأصبحت خارج السيطرة / 410 / باصات.

يذكر أن الشركة تمتلك حالياً / 120 / باصاً منها / 20 / باصاً جديد وضعت في الخدمة منتصف شهر تشرين الأول 2015 تقوم بالعمل على تخديم المواطنين والإسهام في مختلف الفعاليات والمناسبات الوطنية والشعبية لجهة تأمين وصول المشاركين في الفعاليات وتخدم خطوط الحمدانية بفرعيه الشرقي والغربي ـ حلب الجديدة بفرعيه الشمالي والجنوبي ـ الأشرفية بفرعيه الرازي والجامعة ـ صلاح الدين / أوتوستراد ـ صلاح الدين / 1070 ـ الإذاعة ـ السليمانية / عمارة / جامعة ـ نبل والزهراء ـ الحاضر ـ المدينة الصناعية ـ الواحة ـ السفيرة.