انطلقت اليوم فعاليات المرحلة الأخيرة لأطول رسالة وفاء من شعب سورية للوطن وقائده السيد الرئيس بشار الأسد الذي ينظمه " تجمع شباب الوحدة الوطنية وذلك من مقر فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي حيث تستمر الفعالية لعشرة أيام ضمن حلب وريفها .

وأكد أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي فاضل نجار أننا اليوم نكتب رسالة الحق رسالة البطولة والصمود والوفاء لجيشنا البطل وقائدنا الفذ السيد الرئيس بشار الأسد وهي رسالة الحق والنصر من عرين الصمود من حلب الانتصار لنؤكد جميعاً ولائنا وحبنا لوطننا وقائد هذا الوطن ، موضحاً أن هذه الرسالة نخطها بشعاع من نور وبدماء شهداء الوطن الذين ضحوا في سبيل عزته وكرامته.

وأشار أمين الفرع إلى أن الشعب السوري اليوم هو أشد عزيمة وأقوى إرادة وتصميماً على التصدي لكل أعداء الوطن وهي رسالة أيضا تحمل الأمل والمستقبل لهذا الشعب الذي بادل القائد الحب بالحب والوفاء بالوفاء ليبني صرحاً جديداً عنوانه الأكبر سورية الكبرياء والشموخ.

من جانبها بينت شهد إبراهيم نائب رئيس التجمع أن أبناء سورية تصدوا للإرهاب والفكر الظلامي طيلة الفترة الماضية ، واليوم جاء دور الشباب لإعادة إعمار ما دمره الإرهابيون من خلال بناء جيل واع متسلح بالمعرفة والعلم وحب الوطن وقائده السيد الرئيس بشار الأسد.

وأشارت نائب رئيس التجمع إلى أن شباب الوحدة الوطنية سيوجهون أطول رسالة وفاء ومحبة للوطن وقائده بطول / 10/ كم لتصل للعالم أجمع أن سهام الحاقدين ستتحطم على صخرة صمود الشعب السوري ، ولرفع دعوى قضائية إلى المحكمة الدولية لرفع الحصار عن سورية.

وقدم التجمع عرضاً توضيحياً لمسيرة عمله طيلة الفترة الماضية وزيارته إلى كافة المحافظات السورية بينت المشاركة الواسعة من قبل الشعب العربي السوري في كتابة رسائل المحبة والوفاء والولاء للوطن وقائده السيد الرئيس بشار الأسد.

حضر انطلاق الفعالية محافظ حلب حسين دياب وأعضاء قيادة الفرع ورئيسا مجلسي المحافظة والمدينة وقيادات الشعب الحزبية والمنظمات الشعبية والنقابات المهنية ورجال الدين الإسلامي والمسيحي.