بين الطبيبة والطالبة تعددت شريحة النساء اللواتي استهدفتهم غرفة صناعة حلب ضمن برنامجها التنموي " نساء صامدات " الموجه للنساء من أسر الشهداء والجرحى والذي يضاف لبرامج تنموية أخرى تقوم بها الغرفة في إطار مسؤوليتها المجتمعية .

وخلال حفل توزيع الشهادات على المتدربات والذي أقيم بمناسبة انتهاء أعمال الدورة بيّن المهندس فارس الشهابي رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية ورئيس غرفة صناعة حلب وعضو مجلس الشعب أن البرنامج نسخة من برنامج تعمل عليه الغرفة وهو " نساء ماهرات " إلا أن برنامج " نساء صامدات " يستهدف النساء من ذوي الشهداء والجرحى وهو جزء بسيط من رد الجميل لما قدموه للوطن من خلال مساعدتهم لتمكينهم في المجتمع عبر تطوير أفكارهم بما يسهم في تحسين وضعهم المادي ليكونوا قوة مؤثرة في المجتمع ضمن رؤية تنموية واجتماعية مستدامة لشريحة هي رمز من رموز صمود وطننا .

ودعا المهندس الشهابي المتدربات ليكونوا سفراء في المجتمع والعمل لتوسيع هدف البرنامج ليستهدف المزيد من النساء لتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية وبما يسهم في زيادة عدد الاختصاصات التي يمكن أن تسهم فيها النساء ، مؤكداً استعداد غرفة الصناعة لتقديم المساعدة للسيدات بما يسهم في تطوير أفكارهن ويعزز صمودهن .

بدورها السيدة ألين لحدو رئيسة لجنة سيدات الأعمال في غرفة صناعة حلب اشارت إلى أن الغرفة نفذت دورتين من البرنامج الأولى في دمشق والثانية في طرطوس واليوم تختتم الدورة الثالثة منه والأولى من نوعها في حلب والتي تستهدف النساء من أسر الشهداء لتمكينهن في المجتمع حيث قام بالتدريب عضوات اللجنة وخبرات في المجال الاقتصادي والإداري .

وأوضحت لحدو أن الدورة التي استمرت لمدة أحد عشر يوماً تضمنت جلسات عمل حول مهارات التواصل وإدارة الوقت وفريق العمل وكيفية انشاء مشروع صغير ومتناهي الصغر وحساب التكاليف للمنتج وخطة العمل والتسويق والعقود لغير المتعاقدين والسلوك الحسن في العمل ، مضيفة أن كل سيدة من المتدربات تلقت عناية خاصة وتم توجيهها من خلال التدريب للبدء بمشروع حسب ميولها ورغبتها كما تم مساعدة البعض منهن لإكمال التحصيل الدراسي أو الخضوع لدورات محو الأمية بما يعزز قدرتها المجتمعية والاقتصادية .

مع المتدربات

- بايزار صاصونيان – أم شهيد : تعلمنا مهارات الحياة وتنظيم الوقت والتواصل مع الآخرين والبدء بمشروع ، وسأتابع المشروع الذي بدأه ابني الشهيد .

- بيان مصطفى – ابنة شهيد : استفدت معلومات كثيرة حول مهارات العمل وكيف أبدأ بمشروع صغير وسأعمل على تطبيق هذه المعلومات من خلال التجربة العملية .

- الدكتورة ناريمان الأحمد – أم شهيد : سأعمل على مشروع غذائي لمرضى السكر ومن خلال الدورة استفدت كثيراً بمعلومات عن الجانب الاقتصادي والبدء بمشروع .

- بدوية جديع – أم شهيد : تعلمت أشياء جديدة وسأبدأ بمشروع منزلي صغير .

- عيوش ميدو – أم شهيد : خضعت للدورة لأتعلم أشياء جديدة وسنتساعد أنا وأبنائي لإقامة مشروع خياطة .

- سميرة ميدو – أم شهيد : الدورة ساهمت بتطوير مهاراتي وسنعمل أنا وكل أمهات الشهداء وسنبقى صامدات .

وتم خلال الحفل الذي حضرته نهى جانات عضو مجلس الشعب توزيع الشهادات على المشاركات والمدربين .

يذكر أن برنامج نساء صامدات هو جزء من مجموعة برامج تنموية تقوم بها غرفة صناعة حلب والتي تستهدف أبناء المجتمع بما يحقق التنمية الاجتماعية والاقتصادية وتعزيز الصمود .