تحت شعار / جيشنا الباسل قدوتنا ... ورمز صمودنا / عقد فرع طلائع البعث بحلب مجلسه السنوي على مسرح نقابة الفنانين.

وتركزت مقترحات ومداخلات الحضور على الإسراع بترميم المدارس التي تضررت بقذائف الإرهابيين وضرورة إعادة دراسة رسوم التعاون والنشاط بما يتناسب والأسعار الحالية وتأمين اللباس الطليعي من المنظمة وإصدار طابع باسم المنظمة أسوة بالمنظمات الأخرى ورفع تعويض العمل الطليعي وإعادة المشاركة لرواد الصف الرابع بمسابقات الرواد على مستوى القطر وإعادة اللباس النظامي إلى المدارس وصرف تعويض العمل الطليعي للعاملين في المدرسة / رياضة – فنون – موسيقا – إرشاد/ وتأمين أدوات ومستلزمات الفرقة النحاسية وإعادة افتتاح الحدائق لتكون متنفسا للطليعيين ومورد إنتاجي للمنظمة .

وأكد أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي فاضل نجار أن علينا أن نتمثل مقولة القائد المؤسس حافظ الأسد في الطفولة / غنوا مع الأطفال والعبوا معهم وتعلموا منهم وعلموهم / وعلينا أن نعلمهم حب الوطن والتضحية من أجله ونتعلم منهم حب البراءة والحياة ولكن مسؤوليتنا تبقى أن ننهض بهذا الجيل فكرياً وعلمياً وأن نمهد له الطريق لبناء مستقبل الوطن والدفاع عنه ضد كل أعدائه ، منوهاً بأن الوطن يعني الشعب والأرض والحضارة ومفهوم المواطنة يرتبط بالتشبث والتجذر بالأرض والدفاع عنها ، داعياً إلى بذل المزيد من الجهد للارتقاء والنهوض بعمل المنظمة والمشاركة الفاعلة في عملية البناء والإعمار .

من جانبه أشار الدكتور عزت عربي كاتبي رئيس منظمة طلائع البعث إلى أن معركتنا القادمة هي معركة عمل ونهوض في كافة مناحي الحياة وخاصة التربوية لأنها الأساس في بناء الأجيال المثقفة والمتحضرة والتي تشكل أساس البناء والتنمية، مؤكدا أن زرع بذور المحبة والتسامح والإخاء والوطنية في نفوس الجيل الناشئ يشكل القاعدة الأهم لبناء الأوطان .

من جانبه بين مصطفى جيلو المكلف بأمانة فرع الطلائع بحلب أن المؤتمرات السنوية تعتبر محطة هامة لتفعيل العمل الطليعي الهادف والتفاؤل نحو مستقبل أفضل لجيلنا الذي نعول عليه الكثير في المستقبل.

تخلل أعمال المؤتمر عرض فيلم وثائقي عن نشاطات وفعاليات الطليعيين خلال العام الماضي ، كما تم تكريم كوكبة من الطليعيين الرواد على مستوى القطر في مختلف الاختصاصات .

حضر أعمال المجلس أعضاء قيادة فرع الحزب بحلب ورئيس مكتب التقانة والإعلام في منظمة طلائع البعث وقيادات الشعب الحزبية والمنظمات الشعبية والنقابات وعدد من المديرين المعنيين.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع