بمناسبة عيد الشهداء وتحت شعار " دماء الشهداء تصنع الانتصار" قامت وزارة العدل بتكريم / 30 / أسرة من ذوي شهداء عدلية حلب.

وأكد أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي فاضل نجار رئيس اللجنة المركزية لدعم ورعاية أسر الشهداء أن الإرهابيين استهدفوا بالبداية عدليات المحافظات ليمسحوا كل ما يتعلق بجرائم القتلة وطمس حقوق المواطنين ، وأضاف أن العمل القضائي بقي صامدا في حلب رغم خطورة المكان وصعوبة العمل فيه وعمل جناحا العدالة والعاملون في العدلية رغم قذائف الحقد والإجرام التي لم ولن تثنيهم عن أداء واجبهم الوطني في الدفاع عن قدسية الوطن وكرامته، وارتقى العديد من القضاة والمحامين شهداء وكانوا قرابين العدالة .

ولفت رئيس اللجنة المركزية لدعم ورعاية أسر الشهداء إلى أنه مهما قدمنا لذوي الشهداء نبقى مقصرين أمام تضحيات أبنائهم وعلينا العمل جميعا لنرد جزءاً من الجميل الذي قدموه لكي نحيا نحن والوطن.

من جانبه أوضح ممثل وزير العدل المحامي العام الأول بحلب القاضي أحمد بلاش أننا اليوم في هذا التكريم عاجزون عن وصف ما قدمه الشهداء من تضحيات جسام وتسابقوا لنيل مرتبة الشهادة في سبيل الدفاع عن الوطن، مشيرا إلى أن اجتماعنا اليوم لنؤدي التحية للذين رسموا بدمائهم الطاهرة خارطة هذا الوطن الكبير وحصنوه من رجس الإرهاب ودافعوا عنه لكي نعيش نحن بأمن وأمان.

بدوره ألقى القاضي صالح بوبكي كلمة أسر الشهداء بين فيها أنه في هذه الحرب الكونية على سورية ارتقى رجال حملوا السلاح ليدافعوا عن الوطن وزملاء حملوا راية الحق والعدل وأبناء حملوا راية العلم والمعرفة وأصدقاء كانوا شوكة في حلوق الأعداء في صبرهم وجلدهم ، معاهدا الوطن وقائده السيد الرئيس بشار الأسد على متابعة المسيرة لتحقيق النصر المؤزر على الإرهاب والإرهابيين.

بعد ذلك قام أمين الفرع ومحافظ حلب حسين دياب واللواء زيد علي صالح رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية بحلب وقائد شرطة المحافظة اللواء عصام الشلي والمحامي العام الأول بتكريم أسر شهداء عدلية حلب.

حضر حفل التكريم أعضاء قيادة فرع الحزب بحلب وأمين وأعضاء قيادة شعبة الموظفين للحزب وأعضاء مجلس الشعب ورئيس وأعضاء فرع نقابة المحامين وحشد من قضاة ومحامي حلب.