ناقش مجلس محافظة حلب خلال انعقاد أعمال دورته العادية الرابعة في الجلسة التي عقدها برئاسة محافظ حلب حسين دياب الواقع الخدمي بالمحافظة وسبل توفير الاحتياجات الأساسية للأهالي والمواطنين خاصة في المناطق والبلدات التي تم تحريرها في الريف الشرقي بفضل بواسل وقوات الجيش العربي السوري .

وركزت مداخلات الأعضاء على ضرورة الاهتمام بالبنى التحتية للأحياء التي تم تطهيرها من رجس الإرهاب وإعادة تأهيل شبكات المياه والصرف الصحي وإيصال الكهرباء إليها وخطوط الاتصالات وإزالة الأنقاض من الشوارع الرئيسية وفتح الطرقات وتأمين الأفران وتزويد البلدات في الريف الشرقي بخطوط النقل الداخلي وخاصة الى مناطق دير حافر ومسكنة .

كما طالبوا بإخلاء المدارس من الأهالي والإسراع بتأهيلها ورفدها بالكوادر التدريسية اللازمة وتأمين الكتب المدرسية قبل بداية العام الدراسي الجديد، إضافة لتشديد الرقابة على صناعة الرغيف وتحسينه في أفران السفيرة والواحة والحمدانية وصيانة خطوط المياه في الأحياء الشعبية بعد إلحاق الضرر الكبير فيها وإيصال المياه للأهالي في محيط قلعة حلب ومعالجة السكن العشوائي والإسراع بتعديل وإصدار المخطط التنظيمي للمدينة، وإلزام سائقي السرافيس بخطوط الحمدانية وحلب الجديدة بالوصول الى منطقة باب جنين وتخفيف الإجراءات الروتينية في مديرية الأحوال المدنية وزيادة عدد كوادرها وتنظيم عمل الحافلات ونقل الركاب في كراج عفرين والبدء بتوزيع المازوت المنزلي بدءاً من الشهر القادم ومعالجة وضع شبكة الاتصالات الخلوية وتسوية أوضاع المقترضين والمتعثرة قروضهم .

وقدم محافظ حلب شرحاً موجزاً عن الإجراءات التي اتخذتها المحافظة لتأمين كافة الخدمات للمواطنين من خلال وضع خطة متكاملة تلبي احتياجات الريف الشرقي الذي تم تطهيره من رجس المجموعات الإرهابية المسلحة من خلال إعادة تأهيل البنى التحتية وفتح الطرقات وصيانة شبكات المياه والكهرباء والاتصالات والعمل الجاد والسريع لإعادة الأهالي داعياً مديري الجهات الخدمية المعنية لتنسيق الجهود والتعاون لتوفير كافة متطلبات المواطنين .

وأضاف أن المحافظة عملت مؤخراً على تأهيل وإعادة العمل بكراج الراموسة والمذبح الفني وتم صيانة طرقات ومستديرات الشوارع الرئيسية بالمدينة وفتح الطرقات ومنها طريق المطار الذي وصلت نسبة الانجاز فيه الى /75/ بالمائة إضافة لنقل البراكات والأكشاك الى أسواق وتجمعات محددة وإنهاء الإشغالات ومواصلة العمل لإنجاز الخط الكهربائي البديل اثريا – خناصر – حلب وبلغت نسبة الإنجاز فيه أكثر من /90/ بالمائة .

بدوره بين رئيس مجلس محافظة حلب محمد حنوش أن مجمل ما تم طرحه من مداخلات سيتم العمل على الأخذ بها وإيجاد الحلول المناسبة من خلال لجان عمل المجلس ،داعياً أعضاء المجلس لتفعيل دورهم الرقابي و ملامسة قضايا وهموم المواطنين ونقلها بأمانة ليتم معالجتها وممارسة الرقابة على أماكن الخلل إن وجدت بهدف معالجتها ،مؤكداً حرص المحافظة على مواصلة تنفيذ المشاريع الخدمية وإعادة تأهيل وصيانة كل قرية أو بلدة يتم تطهيرها من رجس الإرهاب بهدف الإسراع بعودة الأهالي إليها .

يذكر أن أعمال مجلس المحافظة تستمر لمدة يومين .