تمت اليوم في فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي تسوية أوضاع حوالي مائة شخص من منطقة منبج بعد أن سلموا أنفسهم للجهات المختصة.

وأكد رئيس مكتب العمال والاقتصادي الفرعي عماد الدين غضبان على أهمية المصالحة الوطنية في حقن الدم السوري وإعادة الأمن والسلام، مبيناً أن الجيش العربي السوري يحقق الانتصار تلو الآخر وهو اليوم أكثر إصراراً على اجتثاث الإرهاب في كل بقعة تراب من سورية، داعياً كل من غرر به العودة إلى حضن الوطن لأنه دافئ ويتسع للجميع والمساهمة في بناء ما دمره الإرهاب.

من جهته أوضح ناصر الموسى أمين شعبة منبج للحزب تكليفاً مبيناً أن الجهات المختصة قدمت جميع التسهيلات القانونية والإدارية والمساعدة المادية اللازمة لعودة كل من غرر به.

ودعا عدد ممن سويت أوضاعهم كل من غرر به للعودة إلى جادة الصواب وإلى حضن الوطن الذي يتسع لكل السوريين المخلصين للدفاع عنه.