واصلت قوات النظام التركي عدوانها بمختلف أنواع الأسلحة على منطقة عفرين والقرى التابعة لها في ريف حلب الشمالي ما أسفر عن ارتقاء شهداء وإصابات بين المدنيين ودمار بالبنى التحتية.

وأفادت مصادر أهلية لـ سانا بأن قوات النظام التركي قصفت بالقذائف الصاروخية والمدفعية منازل المواطنين في قرية العروبة في منطقة عفرين ما تسبب باستشهاد مدني وإصابة آخر وابنه بجروح خطيرة نقلاً على إثرها إلى المشفى لتلقي العلاج اللازم.

وأشارت المصادر إلى أن القصف المتواصل لقوات النظام التركي على قرى بافلون والعروبة ودير صوان وقرية كفر صفرة ومحيطها في ناحية جنديرس وناحية المعبطلي وعدد من القرى في منطقة راجو أوقع عدداً من الشهداء والجرحى المدنيين وأضراراً مادية بمنازل المواطنين وممتلكاتهم ودماراً في البنى التحتية والمرافق العامة والخدمية.

ولفتت المصادر الأهلية إلى أن طفلاً رضيعاً يبلغ من العمر سنتين أصيب جراء سقوط قذيفة مدفعية أطلقتها قوات النظام التركي على منزل ذويه في قرية حسية في منطقة عفرين مبينة أنه تم إدخال الطفل إلى غرفة العمليات لإجراء الجراحات اللازمة له.

وأدى استهدف قوات النظام التركي يوم الجمعة الماضي مركز منطقة راجو بالقذائف الصاروخية إلى تدمير واحتراق أحد المخابز الرئيسية بشكل كامل وتوقفه عن العمل الأمر الذي ينذر بحرمان آلاف المدنيين من سكان القرى المحيطة بالمنطقة من مادة الخبز.

وحولت قوات النظام التركي مخيم أطمة جنوب قرية جنديرس بنحو 20 كم إلى مرابض للمدفعية ومدافع الهاون والرشاشات الثقيلة لقصف الأحياء السكنية والمنشآت الحكومية والمدارس ورياض الأطفال وشبكات الطرقات العامة والشبكات الكهربائية في منطقة عفرين والقرى التابعة لها في ريف حلب.

إلى ذلك نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لإرهابيي تنظيمي جبهة النصرة و”داعش” وهم يشاركون قوات النظام التركي عدوانها على منطقة عفرين في ريف حلب الشمالي.

وسقطت أمس مروحية عسكرية تابعة لقوات النظام التركي كانت تنفذ اعتداء على المدنيين في قرية قده التابعة لناحية راجو بنيران مجموعات شعبية من أهالي المنطقة.