في إطار مسيرة المشروع الوطني للإصلاح الإداري بدأت في صالة الأسد اليوم فعاليات المشروع التدريبي الأول الذي تقيمه مديرية التربية بحلب بعنوان " شباب 2018 ".

ويتضمن مشروع التدريب الذي يستمر لمدة عشرة أيام ويستهدف العاملين الجدد الذين تم تعيينهم خلال العام الحالي محاضرات حول التطوير الإداري في فكر السيد الرئيس بشار الأسد ومحاضرات عن الفساد الإداري وإدارة التغيير وريادة الأعمال والتخطيط الاستراتيجي في المؤسسات الحكومية وأداء فرق العمل وإدارتها والنظم الذكية ودعم القرار ودورها في الإدارة واتصالات الإدارة الفعالة والاستثمار في الموارد البشرية والإبداع والنجاح الإداري والقانون الأساسي للعاملين في الدولة والمراسلات الإدارية وإدارة الوقت وضغوط العمل، إضافة إلى محاضرات حول استخدام الحاسوب.

وخلال حضوره افتتاح المشروع التدريبي أوضح مدير التربية بحلب إبراهيم ماسو أن مديرية التربية وكغيرها من المديريات تعاني من خلل كبير في الأداء الإداري وفهم الأنظمة والقوانين، إذ إن العمل يحتاج إلى مهارات وخبرات وخاصة بالنسبة إلى العاملين الجدد لإكسابهم مهارات ستنعكس على أداء المديرية لأن أي خلل في أداء أي موظف سينعكس سلباً على المديرية وسيعيق العمل.

وأشار ماسو إلى ضرورة الإيمان بما نقوم به من تدريب وتطوير مهارات ليكون بعدها العمل والالتزام وأن يقدم الجميع خبراتهم بما ينعكس إيجاباً على العمل ورفع سوية الخدمات المقدمة للتربويين.

من جانبه بيّن رئيس دائرة التنمية الإدارية في مديرية تربية حلب الدكتور عبد الرحمن محمد أن هذا المشرع في بداية طريقه ويحتاج إلى مزيد من العطاء والجهد والتفكير والعمل الجماعي القائم على التنسيق والانسجام والمحبة والتواضع ويهدف إلى التخفيض من الفساد والترهل الإداري.

وأوضح الدكتور محمد أنه تم التركيز على المسار الوظيفي للعاملين المعينين حديثاً في المسابقة الأخيرة ورفع سويتهم العلمية والعملية من خلال التنسيق مع عدد من أساتذة الجامعة والخبراء الإداريين، مؤكداً أن الإصلاح الإداري لا يقل أهمية عن التقدم الذي يحققه أبطال الجيش العربي السوري في الميدان لأنهما عاملان متكاملان ومتلازمان لبناء سورية الحديثة.

بدوره رئيس تحرير أخبار التلفزيون العربي السوري عدي سلطان لفت إلى أن مرحلة البناء والإعمار تقع على عاتق الشباب لأنهم يملكون طاقات خلاقة وقدرات مبدعة وعليهم أن يمتلكوا روح المبادرة ويجب رفع سويتهم الإدارية ليقدموا أفضل ما عندهم، مضيفاً: إن هذا المشروع وهو الأول في حلب يعد خطوة مهمة بهذا الاتجاه.

حضر افتتاح المشروع محمود ضبيط نائب رئيس المكتب التنفيذي لمحافظة حلب وعدد من أمناء الشعب الحزبية وعدد من أعضاء مكاتب الأحزاب الوطنية ومعاونا مدير التربية ورؤساء الدوائر في التربية.