أقام فرع نقابة المهندسين بحلب ورشة عمل بعنوان " خطط إعادة الإعمار في مدينة حلب " شارك فيها عدد من المختصين من نقابة المهندسين والإدارات وجامعة حلب ومجلس مدينة حلب والمحافظة، وتتضمن الورشة عدة محاور تشمل ترميم المدينة القديمة بحلب، ومتطلبات الترميم ودراسة إعادة التوظيف ومتطلبات العمل التخطيطي في المدن الأثرية ومعالجة التوثيق ومنح الرخص.

كما تضمنت الورشة آلية تنفيد التخطيط العمراني والدراسات التفصيلية للمخطط التنظيمي العام والتشريعات والقوانين ومتطلبات العمل في المدن الأثرية.

وبين الدكتور عبد القادر حريري أحد المشاركين في ورشة العمل أهمية البدء بإعادة تأهيل مناطق السكن العشوائي للمواطنين.

وأوضح المهندس عبدو أطلي مدير التخطيط الاقليمي بحلب أهمية هذه الورشة باعتبارها جاءت في مرحلة إعادة إعمار مدينة حلب وكون أهدافها تتركز حول آلية تنفيذ التخطيط في المدينة والريف المحرر من حلب ومناطق المخالفات.

فيما المهندس محمد فهد أبو دان رئيس فرع نقابة المهندسين بحلب أن هذه الورشة تأتي استكمالاً لورشات عديدة لبحث آليات تنفيذ إعادة تأهيل وإعمار مدينة حلب، مشيراً الى حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم كمهندسين للسعي من أجل تطوير الأطر الهندسية والمساهمة في رفع شأن مهنة الهندسة والنهوض بمستواها العلمي.

وأوضح المهندس أبودان أنه قد بدأت مرحلة جديدة هي بداية التنفيذ العلمي والعمل الجدي للنهوض بمدينة حلب، منوهاً أن الجهود ستكون متضافرة ومضاعفة وبالتنسيق مع جميع المؤسسات والجهات المعنية لإعادة الإعمار.

وتخللت الورشة العديد من المداخلات.

استمع إليها عضوا قيادة فرع حلب للحزب محمد سالم شلحاوي والدكتور لؤي شاشاتي عضو قيادة فرع الجامعة للحزب ومجموعة من المهندسين المختصين وحشد من المهتمين.