يمتد سوء الواقع الخدمي في بعض الأحياء ليصل إلى جوار المؤسسات الخدمية حتى التي تختص ببيع المواد الغذائية والاستهلاكية للمواطنين.

واقع الحال هذا ينطبق على جوار مركز صلاح الدين لمؤسسة السورية للتجارة في حي صلاح الدين حيث يجاور المركز مكان لتجمع القمامة وتمركز حاوية، وحتى ما بعد الترحيل يبقى المكان بؤرة للأوساخ والمياه الآسنة، مع الأخذ بعين الاعتبار أن المركز يبيع الخضار والفواكه إلى جانب المواد الغذائية .

هذه الصور نضعها برسم المعنيين آملين أن يتغير واقع الحال حفاظاً على صحة المواطنين وسلامتهم وبما يليق بالمظهر العام.

 

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع