أزاح المسؤولون في الحزب والدولة الستارة عن النصب التذكاري لشهداء حامية مشفى الكندي الذي أقيم بجانب ساحة سعد الله الجابري.

وبينت سهيلة العجي أم الشهيد "بنيان " في كلمة لها أنها تتلمس قميص ابنها الشهيد المبلل بعرق الشرف والكرامة ، لافتة إلى أنها جاءت إلى حلب تحمل ابنها الشهيد في قلبها وإذ بها ترى كل شهداء الوطن في ابنها "بنيان " ، موضحة أن الشهداء هم إرث الماضي وقوة الحاضر وجذوة المستقبل وصناع الغد الأجمل.

وأشارت العجي إلى أن أجساد الشهداء شاهدة وستكون منارة تهدي الأجيال وتنير الدرب أمامهم ، موضحة أن حلب تحتضن البطولة ليس الآن فقط بل منذ أيام سيف الدولة الحمداني ، واليوم يتجسد ذلك في الأبطال الذين صمدوا ودافعوا عن سجن حلب المركزي ومطاري كويرس ومنغ وعشرات المواقع الأخرى الذين قهروا الخوف والجوع ونقص الذخيرة والإمداد حتى الرمق الأخير فأنقذوا حلب وأنقذوا سورية .

وتخلل حفل إزاحة الستارة عرض فيلم يتحدث عن أم شهداء حامية المشفى وكيفية مقاومتهم للإرهاب وتمسكهم وصمودهم في وجه الطغاة ، إضافة إلى فقرة فنية بعنوان "موطني".

شارك في الاحتفال أمينا فرعي الحزب بحلب وجامعتها ومحافظ حلب وقائد الشرطة ورئيس الجامعة وعدد من قيادتي فرعي الحزب بحلب وجامعتها ورئيس مجلس المدينة وعدد من أعضاء مجلس الشعب.