معاني التضحية والفداء وملاحم البطولة التي جسدها شهداء الجيش العربي السوري وهم يخوضون معارك الشرف ضد قوى الإرهاب كانت محور اللوحات التي قدمها طلاب كلية الفنون الجميلة بجامعة حلب في معرض " تحية إلى الشهداء " .

والدة الشهيد بنيان بدر ونوس أحد شهداء ملحمة مشفى الكندي قالت : إن اللوحات أيقونات إبداع ولد من رحم المعاناة ، وقد رأيت ابني بنيان في عيونكم ولوحاتكم ، مضيفة : وأوصي شباب الوطن بوصية أجدادنا صالح العلي وابراهيم هنانو وسلطان باشا الأطرش بالحفاظ على الوطن والدفاع عنه وحمل رايته من خلال العلم والبناء ، مشيرة إلى أن طلبة الجامعة خلدوا بلوحاتهم الشهداء ليكونوا نبراساً للأجيال القادمة كما خلد الشهداء الوطن ليكون حضناً آمناً لأبنائه .

الطالب رياض محمد – سنة ثانية : أنا أخ لثلاثة شهداء وكل شهيد في الوطن هو رمز يجب أن يخلد ولكني جسدت صورة اللواء شرف عصام زهر الدين في رمزية لبطولاته .

الطالب أمين برادعي – سنة ثالثة : جسدت في لوحتي بطولة شهداء مشفى الكندي ومزجت في اللوحة صرخة أم في دلالة على ألم سورية لفقد أبنائها الأبطال .

الطالبة حياة الرمو – سنة ثالثة : شاركت بستة لوحات جسدت أسطورة مشفى الكندي وسجن حلب المركزي ومعاناة الوطن بفعل العصابات الإرهابية وسمو قيم الشهادة والشهداء الذين كانوا وسيبقون رمزاً لنا .

حضر المعرض الدكتور ابراهيم حديد أمين فرع جامعة حلب للحزب والدكتور مصطفى أفيوني رئيس جامعة حلب وأعضاء قيادة فرع جامعة حلب للحزب وحشد من المهتمين.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع