عقدت لجنة المصالحة المركزية في المحافظة اجتماعها الأول وبحثت ورقة عمل لجنة المصالحة الرؤى والأفكار التي من خلالها سيتم نشر المصالحات الوطنية وعودة الأهالي إلى مدنهم وقراهم ومنشآتهم وأراضيهم والمساهمة في عملية البناء والإعمار.

وأكد أمين الفرع فاضل نجار على أهمية إنجاز عمليات المصالحة في الريف والمدينة، لافتاً إلى ضرورة دراسة أوضاع المهجرين داخل وخارج القطر والعمل على إعادتهم وتقديم التسهيلات اللازمة لممارسة نشاطاتهم الاقتصادية والاجتماعية ومختلف مناحي الحياة، منوهاً بأهمية عقد اجتماعات جماهيرية موسعة وملتقيات لدعم عمل اللجنة وتوسيع قاعدة المشاركة السياسية وترسيخ مبدأ المواطنة وتكافؤ الفرص والعدل والمساواة في الحقوق والواجبات.

وأشار نجار إلى ضرورة تعزيز الوعي الاجتماعي حول المصالحات الوطنية عبر المنابر الثقافية والإعلامية والدينية، واستثمار أجهزة التقانة والتواصل الاجتماعي بما يخدم هذا الهدف، مشدداً على عدم السماح بتشكيل أي لجان أو مجموعات تحت أي مسمى للعمل بنفس الغاية، كون هذه اللجنة هي الوحيدة والمركزية بحلب وتستقبل الطلبات لمن يود إجراء مصالحات وطنية.

وأشار أعضاء اللجنة إلى ضرورة تقسيم العمل حسب توزيع قطاعات الشعب الحزبية / ريفاً ومدينة / وتأمين قاعدة بيانات للتواصل مع من يود العودة، وتكليف المنظمات والنقابات والفعاليات الاقتصادية والوجهاء لإعداد دراسة لأوضاع النازحين تمهيداً للتواصل معهم.

كما تم التأكيد على ضرورة الاستفادة من مراسيم العفو ونشر ثقافة المصالحة والمسامحة بين أفراد المجتمع وعبر وسائل الإعلام بمختلف مسمياتها ، وتخديم الأحياء والقرى لتشجيع الأهالي للعودة.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع