أوضحت مصادر مديرية التربية بحلب لـ "الجماهير" عن حدوث 73 حالة إغماء نتيجة الضغط النفسي والعصبي في الأيام الأولى لامتحانات الشهادتين الثانوية والإعدادية تم اتخاذ التدابير الاسعافية بحقها .

ووفق المصدر سجلت الدوائر الصحية المتخصصة في اليوم الأول (38) حالة، وفي اليوم الثاني (13) حالة فيما وقعت (22) حالة في اليوم الثالث تفاوت حدتها ومنها الإغماء.

ويعزو الدكتور "بسام حايك" الاختصاصي بالأمراض النفسية والعصبية لـ الجماهير" هذه الحالات الطارئة والإسعافية نتيجة الضغط النفسي واختلاط مشاعر الخوف، القلق والتوتر من اجتياز الاختبارات النهائية التي بدورها تحدد مستقبل الطلبة المتقدمين.

ويلفت الى أن حدوث هذه الحالات في وقت الامتحانات هو إصابة بعضهم لدرجة الهلع حيث يحوّل المشكلة من خارجية إلى مشكلة داخلية تُحدِثُ بدورها اضطرابات نفسية ومنها الإغماء.

وبين حايك أنه تتعدد أسباب هذه الاضطرابات منها خوف الطالب من نظرة المجتمع لعدم تحقيق النجاح، أو خوفه من عدم حصول على المعدل المطلوب ومجموعة عوامل أخرى تدفع إلى الإضرابات النفسية في أوقات الامتحان منها ضعف الثقة بالنفس، وتحميل الأمر أكثر من طاقته، أو عدم التحضير الجيد، وتحفيز الطالب من قبل محيطه .

وفي غضون ذلك جهّزت مديرية التربية مراكز صحية لإسعاف الطلاب المصابين، لاستقبال كافة الحالات الاسعافية ومعالجتها عبر (5) مراكز صحية في المدينة في ضوء حديث الدكتور "يحيى العتر" رئيس دائرة الصحة المدرسية.

وأشار "العتر" إلى مناطق انتشار المراكز الخمسة والتي تتوزع في (مركز الامتحانات، ثانوية الفنون العاشرة، مدرسة عبد المنعم رياض، مدرسة زكي الأرسوزي وجمعية المهندسين) تستقبل هذه المراكز الصحية الحالات الاسعافية وتعالجها.