قال وزير التربية عماد العزب لـ " الجماهير " على هامش جولته الامتحانية أن عمل مديرية التربية بما يخص العملية الامتحانية ومراكز الاستضافة جيد ، أما ما يتعلق بباقي عمل المديرية فهناك إعادة نظر بآلية عملها بالكامل ، وأنه في حال اقتضت الضرورة ستشهد المديرية تغييرات وأن الوزارة تسعى لتأمين كوادر كفوءة للعمل في مديرية تربية حلب واستبعاد العناصر المقصرة .

وبعد جولته في محافظة حلب و بناءً على مقتضيات المصلحة العامة أنهى وزير التربية تكليف كل من العاملين في التربية :

عدنان محمد ديب صباغ رئيس دائرة التعليم الخاص

أروى عائشة معاون رئيس دائرة التعليم الخاص

و كل من العاملين في دائرة التعليم الخاص : صفاء كعكة ،عبد الرحمن الزالق ،غصون العمر ، دانيا وراق .

عبد الرحمن محمد : رئيس دائرة التنمية الإدارية.

محمد مصطفى : مشرف المجمع التربوي في عفرين.

فيصل رمضان : مشرف المجمع التربوي في اعزاز.

فاروق جاسم : مشرف المجمع التربوي في مسكنة.

وكشف وزير التربية أن الحكومة خصصت 500 مليون ليرة سورية كمبلغ إضافي لإعادة تأهيل المدارس التي تعرضت للأضرار جراء الممارسات الإرهابية وسيتم تخصيصها حسب الأولويات ، وأن المبلغ المخصص لمحافظة حلب سيكون حسب الاحتياجات المقررة .

وقد تفقد العزب سير العملية الامتحانية في عدد من المراكز بحلب شملت ثانوية أحمد الفطيمي ومدرسة أحمد شاهين وحماة الديار المحدثة ومحمد خطيب الحطاب في حي الحمدانية ، ومدرسة التحرير في حي بستان القصر للطلبة الوافدين من محافظة الرقة .

واستمع من الطلبة عن مدى شمولية الأسئلة الامتحانية للمواد الدراسية وأجواء الامتحان والمراقبة وتوفر مستلزمات سير العملية الامتحانية ، كما استمع من القائمين في كل مركز من مراقبين ومشرفين عن الإجراءات المتخذة لحسن سير الامتحانات ، مؤكداً ضرورة توفير الأجواء الملائمة للطلبة أثناء تقديم امتحانتهم .

كما التقى العزب الأهالي الموجودين أمام المراكز الامتحانية واستمع منهم عن تحضيرات أبنائهم وآرائهم بالعملية الامتحانية ، وطمأنهم بأن الوزارة حريصة على توفير كل ما يلزم لتأدية الامتحانات بالشكل الأمثل .

من جانبهم أكد أهالي الطلاب أنه ورغم الظروف الصعبة التي تسببت بها الحرب الإرهابية على وطننا إلا أن الإصرار والتصميم على متابعة مسيرة العلم كان وسيبقى حافزاً لهم ولأبنائهم إيماناً بأهمية العلم في نهوض وتطور الوطن .

كما تفقد وزير التربية مركز " المعهد التقاني للاقتصاد المنزلي " لتصحيح الأوراق الامتحانية واطلع مدى توفر الكوادر اللازمة لذلك ، مشدداً على الالتزام بالتعليمات والضوابط الناظمة لعملية التصحيح وسلم العلامات ، والتدقيق الجيد للأوراق والإنجاز السريع لإعلان النتائج بأسرع وقت ممكن .

وفي تصريح لوسائل الإعلام بيّن وزير التربية أن العملية الامتحانية بحلب تسير بشكل جيد وكما هو مخطط له بفضل تضافر جهود كافة الجهات المعنية وهذا انعكس من خلال حالة الهدوء والاستقرار التي شهدتها معظم المراكز الامتحانية .

 

ونوه العزب بالجهود التي بذلتها محافظة حلب لاستضافة الطلبة الوافدين من ريف المحافظة ومحافظة الرقة وتأمين كل مستلزماتهم المتعلقة بالإقامة وتقديم الطعام وتأمين وسائل النقل وإقامة الدورات والدروس المكثفة لكل مادة قبل تقديمها بهدف مساعدتهم على تقديم امتحاناتهم بشكل جيد ، وأن هذه الجهود هي ترجمة لاهتمام الحكومة بكافة الطلبة وخاصة الوافدين من المناطق الواقعة تحت سيطرة المجموعات المسلحة انطلاقاً من مسؤولية الحكومة بتأمين التعليم لكافة أبناء الوطن وأن العلم هو السلاح الأمضى في مواجهة الفكر الظلامي ولبناء المجتمع ومستقبل الأجيال .

شارك في الجولة حسين دياب محافظ حلب وفاضل نجار أمين فرع حلب للحزب وعدد من المديرين المركزيين بالوزارة وابراهيم ماسو مدير تربية حلب .

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع