وسط فرحة وابتهاج أهالي حلب القاطنين في الأحياء الشرقية المحررة أطلق وزير الكهرباء المهندس محمد زهير خربوطلي المرحلة الأولى إيذانا بعودة التيار الكهربائي إلى أحياء حلب الشرقية المحررة من الإرهاب وتم اليوم وضع 12 مركزاً تحويلياً بالخدمة باستطاعات مختلفة في أحياء باب النيرب ( ٦ مراكز ) ومركز الهجرة والجوازات والسقطية وباب جنين وبستان القصر والكلاسة.

وأضاف خربوطلي أننا اليوم بدأنا المرحلة الأولى في التغذية الكهربائية كما وعدنا والتي ستتم ضمن خطة عمل زمنية وجهود مستمرة وأن التجهيزات لن تدخل إلى المستودعات وستوجه مباشرة إلى مواقع العمل المحددة لافتاً الى أن التيار الكهربائي سيصل إلى كل شبر تم تحريره من الإرهاب حتى نهاية العام ٢٠١٩ ولن تخرج ورشات الكهرباء من الأحياء الشرقية حتى يتم إيصال التيار إلى الأخوة المواطنين.

كما افتتح وزير الكهرباء مركز خدمات المشتركين في حي الكلاسة لتسهيل عملية دفع الفواتير للمناطق التابعة للحي .

ونوه خربوطلي بصبر ومعاناة أهالي حلب الصامدين وخاصة في الأحياء الشرقية المحررة من الارهاب بفضل بواسل الجيش العربي السوري .

وأضاف : نحن اليوم من واجبنا أن نقدم كل الدعم من خلال الخطة التي قمنا بوضعها لإيصال التغذية الكهربائية لكافة الأحياء الشرقية المحررة بحلب بجهود الشركة العامة لكهرباء حلب و دعم ومشاركة من الشركات العائدة لوزارة الكهرباء في محافظات حمص، حماة، طرطوس ، دمشق ، ريف دمشق والورشات التابعة للإدارة المركزية بدمشق وذلك لأجل تسريع وتيرة العمل .

وأشار خربوطلي أن سبب تأخير تنفيذ إيصال التيار الكهربائي بسبب الحصار الخارجي الذي أدى إلى تعثر توريد التجهيزات والمواد و قد تجاوزنا الحصار والعقوبات الاقتصادية وتمكنا من توريد المعدات والتجهيزات مباشرة من الميناء إلى مدينة حلب.

يذكر ان الدفعة الأولى التي وصلت إلى حلب 20 محولة كهربائية استطاعة واحد ميغا و 630 و400 ك ف أ و20 ألف متر كبل متوسط ولوحات وتجهيزات لهذه المراكز.

رافق وزير الكهرباء فاضل نجار أمين فرع حلب للحزب وحسين دياب محافظ حلب وعدد من مديري شركات الكهرباء في المحافظات.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع